اخبار العراق الان

ابنة صدام عن صلتها بجريمة سبايكر : كيف دخلت تكريت .. "إلا اذا كنت كاسبر" !!

جدّدت رغد صدام حسين ، ابنة رئيس النظام العراقي السابق ، اليوم الخميس،  نفيها وجود أية صلة لها بجريمة سبايكر المروعة.

يذكر أن تنظيم داعش وعقب سيطرته على مدينة تكريت في يونيو / حزيران 2014 ، أقدم على إعدام المئات من المتدربين والطلبة العسكريين في قاعدة سبايكر الواقعة شمال مدينة تكريت ، ونشر التنظيم وقتها تسجيلات لعمليات الإعدام التي نفذها على ضفاف دجلة.

وقالت رغد ، في تغريدة على حسابها بتويتر ، إنه “منذ عام 2003 و لهذا اليوم أسمع قصصا غريبة ! وأكثرها ناتجة عن كراهية و حقد مریض لم أشأ التطرق لهذه الأمور لأنني – في الغالب – أتحدث على العام ( فيس بوك وانستغرام) بالأمور السياسية أو المعايدات ” ، مستدركة ” لكنني اليوم اخترت أن أتحدث بأمور غير حقيقية تسرد عني”.

واردفت : ” سبايكر (العجيب) !! الذي اختار ضعاف النفوس والفاشلين سياسيا أن يزجو اسمي بطريقة غريبة في هذا الموضوع !! و صرحت بهذا الشأن وبشكل واضح أنه لا صحة لهذا الخبر، وهذا أكثر شيء مریض سمعته طيلة هذه السنوات!! ” ، مضيفة ” لكن الأكثر غرابة من ذلك أن ويكيبيديا التي نعتبرها مرجع موثوق به لكثير من الأمور تضع اسمي ضمن ( سبايكر) وهنا استغربت جدا لأنه من المفروض أن يكونوا أكثر دقة في معلوماتهم خصوصا وأن تلك المعلومة خطيرة و تتسبب بأذى كبير لذلك الشخص في حال ذكرها على موقع معروف”.

 ونسب مسؤولون عراقيون اعترافات للمتهمين بجريمة سبايكر من أن رغد قد امرت بقتل جنود سبايكر ، فيما قال آخرون إن رغد كانت في تكريت لحظة الاعدام الجماعي.

وختمت رغد بجملة متهكمة ، متسائلة : ” لا أعلم كيف دخلت تكريت في هذه الظروف.. (إلا اذا كنت كاسبر) ! ” في اشارة الى الشخصية الكارتونية كاسبر الشبح التي كان بامكانها التواجد في اي مكان .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق