اخبار العراق الان

قائمقام الفلوجة يعتذر لكوردستان .. الشاب الكوردي: تعرضت للتهديد من قبل ضابط في الحشد

أكد الشاب الكوردي الذي تعرض للاعتداء والتهديد في مدينة الفلوجة بسبب زيه الكوردي، أن ضابطاً في الحشد الشعبي قام بتهديده وتخريب مطعمه، فيما وجه قائمقام الفلوجة اعتذاراً لشعب كوردستان بسبب الحادثة.

وقال (هونر) لـ (باسنيوز)، إنه من أهالي مدينة أربيل بإقليم كوردستان وأنه افتتح مطعمه في الفلوجة منذ حوالي عام بعد أن حصل على الترخيص المطلوب.

وحول حادثة الاعتداء عليه، أوضح الشاب الكوردي قائلاً: «كانوا عنصرين من الحشد الشعبي، جاؤوا إلى المطعم وقاموا بتحطيم أثاثه، وقالوا لي يجب ألا ترتدي الزي الكوردي ولا تستطيع افتتاح محل هنا».

وبيّن هونر، أن أحد العنصرين «كان ينتحل صفة مقدم فيما تبين أنه نقيب في الحشد الشعبي، وتم اعتقالهما من قبل القوات الأمنية».

وأكد الشاب الكوردي أنه يتلقى حالياً اتصالات هاتفية تطالبه بالتنازل عن الدعوة وتدعوه للتفاهم.

وشكر هونر موقف أهل الفلوجة قائلاً إنهم «أناس جيدون وطيبون» مؤكداً أنهم ساندوه خلال الحادثة.

من جانبه وجه قائمقام الفلوجة عيسى الساير، اليوم السبت، رسالة اعتذار لأهالي إقليم كوردستان، على خلفية حادثة الاعتداء التي تعرض لها الشاب الكوردي.

وقال الساير في رسالته، إن «ما حصل هو قيام أشخاص مخمورين بالاعتداء على صاحب مطعم لبيع المأكولات وهو من أهالي كوردستان في ساعة متأخرة من الليل»، مبيناً أن «ذلك حدث قبل يومين».

 وأكد أن «هذه التصرفات لا تنم عن تصرفات أهل الفلوجة الذين احتضنتهم مدن إقليم كوردستان وخاصة أربيل»، لافتاً إلى أن «الشخص الذي فتح المطعم في الفلوجة كان مرحباً به، إدارة القضاء قدمت له جميع التسهيلات وسمحت له بفتح المطعم ».

 واعتبر الساير أن «ماحدث هو خارج التصرفات الأخلاقية لأهالي الفلوجة»، معرباً عن اعتذاره لأهالي إقليم كوردستان، وأكد أنه «سيتم محاسبة المعتدين الذين تم اعتقالهم وسيحالون إلى العدالة».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق