العراق اليوم

بالتفاصيل.. تركمانيات عراقيات يتعرضن الى الاغتصاب والعنف والسبي في الرقة السورية

سياسية |   07:10 – 17/08/2019

بغداد- موازين نيوز
كشف رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي، السبت، عن تعرض نساء تركمانيات الى الاغتصاب والعنف والسبي على يد تنظيم داعش الارهابي في سوريا، فيما دعا الى بضرورة تلبية الاحتياجات الملحة للناجيات التركمانيات من أهالي مدن تلعفر وبشير.
وقال الصالحي في مؤتمر صحفي عقده صحبة عدد من الناجيات التركمانيات من عنف تنظيم داعش الإرهابي  واطفالهن، انه”يطالب الحكومة العراقية والمنظمات المعنية بشؤون الانسان المحلية والعالمية ، بضرورة تلبية الاحتياجات الملحة للناجيات التركمانيات من أهالي تلعفر وبشير، اللائي كنّ ضحايا عنف تنظيم داعش الإرهابي ،خلال أستيلائه على مناطقهن في عام 2014 ووضع حد لمحنتهن “، مؤكدا “عزمه على مقاضاة الأطراف المحلية والدولية التي ساهمت في تسليح التنظيم الإرهابي ودعمته وساعدته ، وتقديم تلك الأطراف الى المحاكم الدولية لتنال جزاء ما اقترفتها من الجرائم ضد العراقيين والعراقيات من ضحايا عنف داعش الإرهابي”.
واضاف، ان”عصابات تنظيم داعش الإرهابي قد ارتكبت جرائم فضيعة في المناطق التركمانية التي استولت عليها في عام 2014 ومارست ضد أبنائها واطفالها وبناتها شتى أنواع جرائم العنف الجنسي، بما في ذلك الخطف والاغتصاب والاسترقاق، وعمدت الى سبيهن الى مناطق أخرى لا سيما مدينة الرقة السورية “.
وأشار الصالحي، الى”وجود الاف من النساء والبنات التركمانيات ضمن ضحايا التنظيم في تلعفر وبشير ، لكن الأعراف والقيم العشائرية السائدة في تلك المناطق تحول دون الإفصاح عن اعدادهن وأسمائهن”، لافتا الى”ضرورة  قيام الجهات الحكومية برد الاعتبار اليهن كعراقيات كن ضحية عنف إرهابي مجرم ، وتلبية احتياجاتهن الملحة من خلال تقديم الخدمات الطبية والنفسية لهن ، وتأهيلن نفسياً واعمار مناطقهن ، لا سيما ان المناطق التركمانية في تلعفر وبشير قدمت الاف الضحايا في مقاومتها لهجمات داعش الإرهابي ، وخصوصا من المقاتلين من منتسبي الشرطة المحلية فيهما”.انتهى29/ح

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق