اخبار العراق الان

فتح مقبرتين جماعيتين جديدتين لضحايا الانفال في بادية السماوة ايلول المقبل

افاد مسؤول بوزارة الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان ، بانهم حددوا موقع مقبرتين جماعيتين جديدتين لضحايا عمليات الانفال في بادية السماوة ، ومن المقرر فتحها في سبتمبر / أيلول القادم .

وكان النظام العراقي السابق أزهق أرواح عشرات الآلاف من الكورد بينهم نساء وأطفال ومسنون، ودمر آلاف القرى بأكملها كما اعتقل أكثر من 185 ألف من المدنيين ونقلهم إلى معسكرات ومعتقلات في جنوب العراق خلال حملات الأنفال التي جرت بين عامي 1987 و1988، وقبلها أنفال البارزانيين في 1983، وتم تصفيتهم لاحقاً في مقابر جماعية.

سیروان جلال ، المدير المختص بشؤون المقابر الجماعية بالوزارة ، قال في تصريح للموقع الالكتروني للحزب الديمقراطي الكوردستاني ،ان المقبرتين الجديدتين تعود لضحايا عمليات الانفال التي نفذها النظام العراقي السابق ، موضحاً ” قبل فتح المقبرتين لانستطيع ان نحدد المنطقة التي ينتمي لها الضحايا “.  

 وكانت مؤسسة الشهداء العراقية قد أعلنت مؤخراً ، عن فتح مقبرة جماعية لمواطنين كورد اُعدموا رمياً بالرصاص أو دفنوا وهم أحياء في الصحراء الشاسعة بأقصى جنوب العراق.

وضمت المقبرة ، 171 رفاتاً ما معظمها لنساء وأطفال.

سيروان جلال   كان قد اشار في تصريح سابق لـ(باسنيوز) الى انه تم إخراج رفات 171 من ضحايا المقابر الجماعية في السماوة حتى الآن، 74  منها تعود لاطفال و97  منها تعود لنساء، وقد تم إرسالها إلى دائرة الطب العدلي، بهدف أخذ عينات لإجراء فحص (دي إن أي) للتعرف هوية على اصحابها”.

مبيناً انه كان من بين ضحايا المقبرة الجماعية أطفال في أحضان أمهاتهم ، وكانت هناك أم تحضن أربعة من أطفالها ، وآخرون لم يصابوا بالرصاص بل لقوا مصرعهم  اختناقاً بعد دفنهم أحياء .

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق