العراق اليوم

مطالبات بمحاسبة رجل دين سلفي تجاوز على مطربة كردية

سياسية |   11:10 – 19/08/2019

بغداد – موازين نيوز
طالب عدد من المثقفين والنشطاء في مدينة السليمانية بمحاسبة رجل الدين السلفي هلو حمه رشيد والذي وصف المطربة الكردية ماريا هورامي بأنها ” بائعة هوى “.
وقال الفنان الكردي شوان محمد لـ/موازين نيوز/، إن “على حكومة اقليم كردستان محاسبة هذا الشخص الذي أساء لشرف المرأة الكردية وللفنانين جميعا بعد ان طعن بشرف المرأة والناس الذين احتفلوا معها اثناء تصويرها للاغنية في شارع سالم”.
وأضاف أن “السليمانية مدينة مدنية ومحبة للثقافة والفن والغناء وللاخرين من رجال حرية التصرف ولا ينبغي أن يتجاوز أحد على حرية أحد وهذا غير مقبول ويجب محاسبة رجل الدين السلفي حتى لا تتكرر مثل هكذا حالات” .
وقال المتحدث باسم وزارة الثقافة في حكومة كردستان فرهنك كومشي في بيان، انه “بعد انتشار اغنية و”كليب” للفنانة ماريا هورامي كان لها صدى واسع بشأنها خصوصا في شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات الاعلامية، والوزارة تود التأكيد على ان ثقافة الفن والغناء لها بصمة ومعروفة وعريقة عند الكرد كشعب عريق في المنطقة ومعروف بفن الغناء وسائر الفنون الاخرى”.
واضاف، انه”من دواعي اتخاذ الموقف والتأمل والقلق هو السب والتشهير الذي اقدم عليه احد علماء الدين وباسم الدين والتوكؤ عليه ضد ماريا هورامي، بلغة وكلمات لا تصدر عن شخص عادي او حتى عن مراهق وليس عن عالم دين يتكلم من على منابر الجامع عن الاخلاق العالية، في وقت لا توجد في الاغنية اية كلمة او صورة مخالفة للثقافة الغنائية الكردية”.    
ولفت الى، ان”الوزارة ترى ان من واجبها ان تعلن دعمها ومساندتها للفنانين وان تصون حقوقهم في اطار القانون”، مبينا انه”من هذا المنظار تعلن عن دعمها الكامل لماريا هورامي وجميع الفنانين”.
وطالب البيان وزارة الاوقاف والشؤون الدينية وجميع علماء الدين الاجلاء عدم السماح بالاستخفاف، بـ”الفنانين تحت اية ذريعة والتكلم عنهم بكلمات غير لائقة والتشهير بهم”، لافتا ان”هذا الامر مناف للدين الاسلامي والقوانين المعمول بها في اقليم كردستان”.
وكان الداعي السلفي ملا هلو حمه رشيد، قد علق في تسجيل صوتي ارسلها لشخص على اغنية سجلتها هورامي في شارع وسط السليمانية قائلا “ما رأيتموه في منطقة سَهولَكَه، وما فعلته تلك “الكلبة” الهورامية على هواها، وكان يتقافز حولها أناس مثل القردة، لا تفعله حتى بائعات الهوى”.انتهى29/أ43

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق