اخبار العراق الان

ائتلاف العبادي: المرجعية محرجة من أداء عبد المهدي.. هذا ما ستفعله في الأيام المقبلة

بغداد اليوم – بغداد

أكد ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، اليوم الأربعاء، ان المرجعية الدينية “محرجة جداً” من أداء رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وحكومته.

وقال القيادي في الائتلاف علي السنيد، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “المرجعية الدينية محرجة من اداء رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وحكومته، لان من جاء بعبد المهدي روج على انه مدعوم من قبل المرجعية ولهذا هي الآن محرجة”، مبيناً أن “خطاب المرجعية في المرحلة المقبلة، سيكون تصعيدي”.

وأضاف السنيد، أن “المرجعية، سوف تتخذ قرارا مهماً في المرحلة المقبلة، كون الشعب لا يتحمل المزيد من الاخفاقات الحكومية”، مشيراً الى أن “المرجعية سوف تشخص الكثير من الامور التي تخص اخفاق عادل عبد المهدي وحكومته، في الايام المقبلة”.

وكانت صحيفة العربي الجديد ذكرت في تقرير لها ان عبد المهدي، استغل العطلة التشريعية للبرلمان، لخلق أجواء للتقارب مع كتل سياسية رئيسة، والحصول على دعمها خلال الفصل التشريعي المقبل لمنع استجوابه واقالته، وتحديداً تحالف “البناء”، الذي يضم كتل “الفتح” بزعامة هادي العامري، و”دولة القانون” بزعامة نوري المالكي، إلى جانب كتل سياسية أخرى.

وأضافت أنّ “عبد المهدي تواصل خلال العطلة التشريعية للبرلمان مع قادة تحالف البناء، وفتح معهم الملفات الحساسة”، موضحاً أنّ “أهم الملفات التي تمّ بحثها بتفصيل دقيق، قراره بإعادة هيكلة الحشد الشعبي وضمه إلى المؤسسة العسكرية، وقرار سحب فصيل الحشد الشبكي من الموصل، وتوزيع الدرجات الخاصة، وملف وجود معسكرات الحشد داخل المدن”.

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، علق الاثنين (22 تموز 2019)، على محاولات اسقاط حكومته، فيما أكد أن اسقاط الحكومة الحالية مغامرة لن تصب بمصلحة العراق، حسب قوله.

وقال عبد المهدي، خلال لقاء خاص مشترك: “إن اراد مجلس النواب اقالة رئيس الوزراء فسيحترم رئيس الوزراء هذا القرار ويسلمه الامانة”، مؤكداً “عدم وجود تمسك بالسلطة، ولا نعتقد ان القوى السياسية لا تمتلك النضج والغيرة على مصلحة الوطن بحيث تذهب الى مثل هذه المغامرات”.

وأضاف عبد المهدي، أن “البلاد في مرحلة جديدة والمرحلة السابقة قد انتهت، ويجب ان نبني لمعادلة جديدة، ولست مع إضعاف الاحزاب فالأحزاب مهمة جدا في اي نظام ديمقراطي”، مشيراً إلى أن “محاصصة الاحزاب في مجلس النواب هي حق لكنها في الدولة خطأ فيجب ان يتساوى في الدولة المنتمي واللا منتمي”.

وتابع رئيس الوزراء خلال اللقاء، أن “الاحزاب لها مساحة العمل السياسي ومجلس النواب، ويجب ان نحمي الاحزاب ونرشدها ايضا وتكون هناك شفافية بين الاحزاب والجمهور”، مبيناً أنه “لم تتشكل لدينا بعد معارضة راشدة ولا اغلبية راشدة، ولا نزال نعيش ارهاصات الماضي”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق