العراق اليوم

نداء موجه الى الوطنيين من اعضاء البرلمان العراقي والى زملائي خبراء النفط

مشروع أكسون موبل المسمى “مشروع جنوب العراق المتكامل” يضاعف سرقة أموال العراق ويخنق الجهد الوطني ويمثل انعطافه سوداء من مكاسب التأميم
كما بدأ “حجي حمزة” عمله هادئا إلى أن أصبح عملاقا، بدأت حملة أِعادة نفط العراق الى الشركات الاجنبية بواسطة جولات التراخيص التي فشلت وزارة النفط في أِدارتها نحو أهدافها الانتاجية فبدلا من التدخل في خطط تطوير الحقول التي اقترحتها شركات الجولات ومنها مشروع حقن الماء الكبير الذي بدأته أكسون موبل، والايفاء بالتزامات المشغل الوطني في سعات الخزن والنقل والتصدير، سعت أِدارة الوزارة أيام الوزير السابق والحاضر، إِلى زيادة تمكين الشركات من السيطرة على نفوط جديدة فجاءت الجولة الخامسة وتبعها مشروع إكسون موبل الحالي بمباركة غير مرئية من “حجي حمزة” بعد أن سافر الى خارج العراق على أثر انتهاء تمثيلية القبض عليه بأمر من عادل عبد المهدي.
لقد توقع الكثيرون من خبراء النفط ومنهم كاتب المقال إجراءات جيدة في عهد الوزير الحالي نظرا لخبرته وماضيه السياسي غير أننا لم نرى ذلك لحد الآن.
ومثل ما اتحدنا يا زملائي الخبراء حول قانون شركة النفط الوطنية العراقية أرى أن نقف ضد هذا المشروع ونعمل على إفشاله والتوجه الى تطوير الجهد الوطني بقيادة نخبة مختارة من خبراء النفط السابقين (بعيدا عن عادل عبد المهدي) ممن عرفوا بخبرتهم الجيدة ووطنيتهم وأدعو المخلصين من البرلمانين للتكاتف معنا في حملتنا هذه، وأنا على استعداد كامل للتنسيق مع كل من يدعم توجهي هذا.  (راجيا الاتصال مع ذكر الاسم وآخر موقع شغل في شركة النفط لوطنية سابقا او وزارة النفط).
لقد آن الأوان لتأسيس الشركة الوطنية واستكمال الحفاظ على الحقول التي لازالت في حوزة المشغل الوطني مؤكدا بأن المضي بتمكين اكسون موبل تنفيذ المشروع اضافة الى ترك حقول المنطقة الشمالية من العراق لقمة سائغة بيد حكومة الاقليم يدخل في باب الخيانة العظمى.
*شغل مناصب قيادية في شركة النفط الوطنية العراقية ووزارة النفط
المعترضون على المشروع (تستكمل القائمة):
1-
2-
3-

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق