اخبار العراق الان

مصادر: الوحدات الكوردية تنسحب كلياً من تل أبيض

أكد مصدر كوردي سوري مطلع، اليوم الجمعة، انسحاب الوحدات الكوردية السورية من مدينة تل ابيض/ كرى سبي بشكل، كامل بناء على الاتفاق التركي الأمريكي.

وقال المصدر لـ (باسنيوز)، إن «الانسحاب بدأ من منطقة تل أبيض منذ ليلة أمس الخميس/ الجمعة باتجاه طريق رودكو الدولي (طريق حلب – قامشلو».

 وأضاف المصدر، وهو مقرب من الوحدات الكوردية، قائلاً: «لقد شاهدنا قوات من وحدات حماية الشعب تنسحب مع أسلحتهم من منطقة تل أبيض/ كرى سبي باتجاه بلدة عين عيسى».

المصدر أكد أن «مدينة تل ابيض/ كرى سبي أصبحت خالية تماماً من قوات الوحدات الكوردية».

وكانت مصادر محلية، قد أفادت أن قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها) قد سحبت أسلحة ثقيلة وآليات ومعدات حفر من مناطق كري سبي / تل أبيض وسري كانيه / رأس العين على الحدود السورية التركية.

وذكرت المصادر يوم أمس الخميس، أن رتلا مؤلفا من 20 سيارة وآلية عسكرية تحمل أسحلة رشاشة ومضادات طائرات تابعة لسوريا الديمقراطية خرجت من البوابة القديمة في مدينة تل أبيض عائدة إلى مدينة الرقة.

وأضافت أن ‹قسد› أوقفت عملية حفر الخنادق في مدينة رأس العين وسحبت معدات الحفر من تلك المناطق باتجاه الريف الجنوبي للمدينة بعيداً عن الحدود التركية السورية.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت إطلاق المرحلة الأولى من خطة إنشاء «المنطقة الآمنة» شمالي سوريا، اعتباراً من مساء يوم الأربعاء.

جاء ذلك عقب محادثة هاتفية بين وزيري الدفاع التركي خلوصي أكار، ونظيره الأمريكي مارك إسبر.

وقالت الوزارة في بيان، إن أكار وإسبر اتفقا على إطلاق المرحلة الأولى من الخطة المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا، اعتباراً من مساء الأربعاء.

أضاف البيان، أن الوزيرين قررا أن يعقد الوفدين العسكريين للبلدين لقاءً في أنقرة بأقرب وقت لبحث المراحل المقبلة للخطة المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة

وكان مصدر كوردي سوري مطلع قد أكد لـ (باسنيوز)، أن الوحدات الكوردية تستعد للخروج مع أسلحتها الثقيلة من «المنطقة الآمنة» نحو الداخل بـ 9 كم ــ 14 كم في المنطقة الواقعة بين كرى سبي ( تل أبيض) وسرى كانيه (رأس العين) بشمال البلاد، تنفيذا للاتفاق التركي الأمريكي.

مضيفاً، أن الوحدات الكوردية سوف تسلم تلك المنطقة إلى مجالس عسكرية محلية شكلتها مؤخراً من أجل حماية المنطقة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق