العراق اليوم

تحالف سائرون يحمل عبد المهدي مسؤولية انتهاك سيادة البلد …دولة القانون لـ “الزوراء”: الحكومة يجب أن تكون أكثر قوة لصد الاعتداءات الخارجية

الزوراء/ ليث جواد:
طالب ائتلاف دولة القانون الحكومة، بأن تكون أكثر قوة للدفاع عن سيادة البلد وردع الانتهاكات الحاصلة، مؤكدا أهمية تحسين المنظومة الأمنية لتكون قادرة على صد الاعتداءات الخارجية، فيما شدد تحالف سائرون على أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يتحمل مسؤولية التصدي لتلك الانتهاكات.
وقال النائب عن دولة القانون خالد الاسدي في حديث لـ”الزوراء”: إن الحكومة العراقية مطالبة بأن تكون اكثر وضوحا وقوة إزاء عملية الدفاع عن سيادة العراق ازاء الانتهاكات الدولية من اي جهة كانت من خلال استخدام كل الوسائل الدبلوماسية والقانونية ازاء مثل هكذا ممارسات، مبينا أن الحكومة العراقية اتخذت جملة إجراءات، منها استدعاء السفير الامريكي ومطالبته بتفعيل الاتفاقية الامنية الإستراتيجية الموقعة معهم، ولا يحق لأي جهة إنتهاك سيادة العراق.وأضاف الاسدي: أن الحكومة مطالبة بتحسين منظومتها الامنية بحيث تكون قادرة على الدفاع عن سيادة البلد من اي عدوان خارجي قد يتعرض له مستقبلا، موضحا أن الحجج التي تذرعت بها اسرائيل بانها قصفت مواقع ايرانية هي حجج واهية، لان استهداف اي فصيل للحشد يعد استهدافا للقوات المسلحة وجميع المواقع التي استهدف هي تابعة للحشد.
أما النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، قال في حديث لـ”الزوراء”: إن اسرائيل اصبحت تستخدم ايران حجة لاستهداف دول المنطقة، فالامس استخدمت هذه العبارة مع سوريا واليمن وقبلها مع لبنان واليوم مع العراق، لافتا الى أن رئيس الوزراء يتحمل مسؤولية التصدي لتلك الانتهاكات من خلال استخدام الطرق الدبلوماسية والقانونية في حين يكون دور البرلمان بدعم تلك المواقف.وأشار المسعودي إلى أن العراق: لديه 20 اتفاقية امنية دولية عقدها في الاعوام الماضية، فاين هي تلك الاتفاقيات التي وقعتها مع وامريكا روسيا واستراليا والتشيك وغيرها من الدول والتي من المفترض ان توفر الحماية للعراق، مبينا أن رئيس الوزراء يقول ان المنظومة العراقية ضعيفة، في حين صرفت عليها اكثر من 200 مليون دولار امريكي منذ عام 2003، متسائلا أين صرفت تلك الاموال يامن حكمتم العراق؟.وكانت عدد من معسكرات الحشد الشعبي تعرضت خلال الأيام الماضية إلى سلسلة تفجيرات غامضة طالت أكداس العتاد بداخلها، فيما تباينت التصريحات حول المسبب الرئيسي وراء هذه التفجيرات، حيث حمل عدة نواب وقياديين في الحشد الشعبي واشنطن مسؤولية حصولها، موضحين أن التحقيقات خلصت إلى انها نجمت عن غارات إسرائيلية، فيما عزت واشنطن أسبابها إلى سوء التخزين وغرتفاع درجات حرارة الطقس.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق