اخبار العراق الان

مسؤول سابق في CIA : ميليشيات ايران تُخزّن اسلحة في العراق لمهاجمة حلفاء امريكا

أكد مسؤولون أميركيون ، أن إسرائيل هي المسؤولة عن تفجيرات ضربت العراق الشهر الماضي لتحدث دمارا واسعا في مستودع أسلحة إيراني، كما لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى مسؤولية إسرائيل عن الهجوم.

و بحسب ‘ اسوشيتد بريس’ يمثل الهجوم على أذرع إيران في العراق تصعيدا كبيرا وغير مسبوق في الحملة الإسرائيلية المستمرة منذ سنوات ضد ما تعده أصولا عسكرية إيرانية في المنطقة.

وشكل التصعيد الغامض والأول ضد إيران داخل العراق والذي صمتت عنه الولايات المتحدة ، جدلا كبيرا في أوساط المسؤولين العراقيين والمراقبين للمشهد العراقي منذ الحرب الأميركية في العراق في العام 2003 التي كانت أكبر الاتهامات الموجهة للولايات المتحدة فيها هي أن إيران وبعد سقوط صدام حسين تمكنت من الانتشار وامتلاك نفوذ واسع في هذا البلد.

ويقول نورمان راوول، المسؤول السابق في CIA ، أن ‘النفوذ الإيراني في العراق بات مصدر قلق حقيقي للولايات المتحدة، فبعد استهداف الجماعات المدعومة إيرانيا في سوريا، هناك واقع جديد تحاول ميليشيات إيران فرضه باستخدام العراق الذي تدعم الولايات المتحدة أمنه واستقراره وتاثيره كبلد فاعل في المجتمع الدولي عبر تخزين الأسلحة والصواريخ والطائرات المسيرة ‘الدرونز’ التي تنطلق من العراق لمهاجمة دول مجاورة وحليفة للولايات المتحدة.

ويؤكد راوول، أن ‘الولايات المتحدة لا تتهاون مع زعزعة استقرار العراق واستهدافه حتى من قبل حلفائها ، إلا أن المعادلة الجديدة التي تحاول إيران فرضها في العراق لن تمر فتكديس السلاح غير الشرعي في العراق يعني استهداف مرتقب لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة’.

من جانبه، يقول منذر حوارات، الكتاب والمحلل السياسي لصحيفة ‘الرياض’ السعودية ، إن أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول جعلت الولايات المتحدة تظن لبعض الوقت أن إيران ستلعب دورا فاعلا في خدمة الاستراتيجية الأميركية بمكافحة التطرف، لكن سرعان ما اكتشفت أميركا أن إيران تسعی لاستغلال التطرف لغرض حكم الأغلبية الطائفية في العراق وليس تثبیت نظام سیاسی مستقر وفاعل .

مضيفاً ، وأمام التغافل الأميركي لسنوات بنت إيران نفوذها في العراق والذي جاء مترافقا مع فرض واقع عسكري يصب في مصلحة إيران على حساب العراقيين، حتى بات التوغل الإيراني في العراق مصدر قلق شديد للولايات المتحدة لتصل واشنطن اليوم إلى بلورة رغبة جادة وحقيقية في استنفاد طاقات إيران الإقليمية من خلال سحق أذرعها اللوجستية على أرض الواقع بشتى الطرق وفي مختلف الدول ومنها العراق.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق