العراق اليوم

الفتح يؤكد أهمية منع تطاول الصهاينة على المؤسسة العسكرية العراقية…سائرون لـ”الزوراء”: أمريكا لا تعمل لمصلحة البلد ومن الجيد إلغاء الإتفاقية المبرمة معها

الزوراء/ ليث جواد:
اكد تحالف سائرون، أن فرصة إلغاء الاتفاقية الاستراتيجية مع واشنطن أمر جيد لأن الجانب الأمريكي لا يعمل لمصلحة البلد اطلاقا، مشيرا الى ضرورة ابعاد العراق عن اي صراع اقليمي، فيما شدد تحالف الفتح على ضرورة توحيد رأي السلطات الثلاث والقوى السياسية بشأن استهداف مقرات الحشد لقطع الطريق امام المخطط الامريكي الصهيوني لكي لا يتطاولوا على المؤسسة العسكرية العراقية.
وقال النائب عن تحالف سائرون مضر خزعل سلمان في حديث لـ”الزوراء”: إن عملية الغاء الاتفاقية الامنية مرتبط بالحكومة الاتحادية لكونها هي صاحبة القرار الاول والاخير بشأنها لما تمتلكه من رؤية فنية كاملة عن وضع البلد الامني، مؤكدا أن عددا من النواب سبق وأن تبنوا عملية تعديل الاتفاقية في الفصل الاول وهي موجودة في اللجنة الامنية على امل عرضها خلال الفصل المقبل.وأضاف سلمان: اذا كانت هناك فرصة لالغاء تلك الاتفاقية فان الامر جيد لاننا نعتقد بان الجانب الامريكي لا يعمل لمصلحة البلد اطلاقا، والا فان التعديل هو الانسب لتلك الاتفاقية، مؤكدا ضرورة ابعاد العراق عن اية صراع اقليمي في المنطقة لاسيما الصراع الايراني الاسرائيلي الامريكي لاننا عشنا ما عشنا من ويلات الحروب وحان الوقت اليوم ان نبني دولة حقيقية مدنية.أما النائب عن تحالف الفتح حامد عباس ياسين، قال في حديث لـ”الزوراء”: بدلا من الغاء الاتفاقية فانه بالامكان إلزام الجانب الامريكي على تنفيذ بنود تلك الاتفاقية التي تعد من الاتفاقيات التاريخية للعراق والتي اعادت السيادة للعراق، موضحا أن الغاء الاتفاقية قرار غير صائب، وانما يجب الضغط على الجانب الامريكي من اجل تطبيق كافة بنود الاتفاقية وحماية العراق من اية انتهاكات لسيادته من اي دولة كانت.واكد: أن سيادة العراقية الجوية والبرية والبحرية تنتهك من قبل بعض الدول والجانب الامريكي لم يتخذ اي قرار على الرغم من ان بنود الاتفاقية تنص على حماية الجانب الامريكي لسيادة العراق، مما يعني عدم التزام الجانب الامريكي ببنود تلك الاتفاقية، لافتا الى ان استهداف الحشد هو محاولة لمعرفة نبض الشارع العربي بعدما صوره للرأي العام أن الاستهداف هو لبعض الفصائل المسلحة التابعة لايران مما ينذر بان اسرائيل وامريكا تريد تحويل العراق الى سوريا جديدة. وشدد ياسين على ضرورة توحيد رأي السلطات الثلاث اضافة الى القوى السياسية بشأن استهداف مقرات الحشد لقطع الطريق امام المخطط الامريكي الصهيوني لكي لا يتطاولوا في الايام المقبلة على المؤسسة العسكرية بحجج واهية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق