اخبار العراق الان

عضو بالاتحاد: هذه حقيقة عودة ’’الرايات البيض’’ الى كركوك ونحذر من فتن يقف ورائها هؤلاء

بغداد اليوم-السليمانية

 كشف عضو الاتحاد الوطني الكردستاني، غياث سورجي، الثلاثاء (27 آب 2019) عن مصير جماعة الرايات البيض التي اتهمت بالوقوف وراء هجمات اخيرة في كركوك.

وقال سورجي في حديث لـ(بغداد اليوم): “بعد تحرير الحويجة وتلعفر من سيطرة تنظيم داعش، تجمع عدد من عناصر تنظيم داعش الذين كانوا على خلاف مع قادة التنظيم، معتبرينهم سبباً في الهزيمة التي تكبدوها في منطقة جبل حمرين”.

وأضاف أن “التنظيم، بعد استعادته لقوته وإعادة تكوينه، بعد الهزائم التي تلقاها في سوريا والعراق، عادت تلك الجماعة المسماة بالرايات البيض، واندمجت مجددا بتنظيم داعش وانتهى وجودها على الأرض”.

وأشار الى ان “هذه الجماعة تضم عناصرَ من مختلف القوميات والجنسيات، ولايقتصر وجودها على قومية معينة، كما تحاول بعض الجهات السياسية نشر الفتن والاكاذيب وإلصاق التهم بالكرد وهم عناصر من داعش انتهى وجودهم فعليا بعد عودتهم للتنظيم”.

وكان قائد محور الشمال في منظمة بدر، محمد البياتي، اتهم الاثنين (26 اب 2019)، تنظيم داعش والرايات البيضاء بالوقوف وراء القصف الذي تعرض له ملعب كرة قدم، في قضاء داقوق، بمحافظة كركوك، والذي اسفر عن مقتل 6 اشخاص واصابة 9 آخرين.

وذكر البياتي في حديث لـ(بغداد اليوم)، أن “الرايات البيضاء وغيرها من التنظيمات المتطرفة ما زالت نشطة هناك، بحسب شهود عيان من بعض العشائر والمزارعين”.

وكشف الخبير الأمني والاستراتيجي هشام الهاشمي، الأربعاء (7 آب 2019) عن معلومات جديدة بشأن الجماعات الكردية التي كان يطلق عليها “الرايات البيض”.

وقال الهاشمي، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “الرايات البيض ليس تنظيما او خلايا منظمة، وانما هم عبارة عن مجموعات كردية قومية شعرت بان عمليات فرض القانون في محافظة كركوك قد مست جوهر قضيتهم”.

فيما اتهم المتحدث باسم حركة “عصائب اهل الحق” نعيم العبودي، في (شباط 2019)، رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني وعائلته بدعم جماعة الرايات البيض بشكل مباشر، مشيرا الى ان هذه الجماعات تتلقى دعماً من الحزب الديمقراطي الكردستاني، وبالذات من عائلة بارزاني. وأعداد هؤلاء تتراوح بين 150 و200 عنصر.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق