اخبار العراق الان

PKK يختطف الأطفال الإيزيديين في شنكال ويرهب ذويهم

كشف مسؤول مكتب شؤون الإيزيديين في برلمان كوردستان وقائمقام قضاء شنكال (سنجار)، اليوم الجمعة، عن استمرار حزب العمال الكوردستاني PKK باختطاف الأطفال والمراهقين الإيزيديين من القضاء، وسط عجز أهالي المختطفين من تقديم الشكاوي بسبب تهديدات الحزب.

وقال محما خليل لـ (باسنيوز): «يستمر حزب العمال الكوردستاني PKK بتنفيذ مخطط اختطاف الأطفال والمراهقين الإيزيديين في شنكال، وإخضاعهم لدورات عسكرية وتدريبهم على السلاح، ما يتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان ويعد تطاولاً على حياة الإيزيديين».

 وأوضح خليل، أن «الكثير من أهالي هؤلاء الأطفال المختطفين يعجزون عن تقديم الشكاوي، خوفاً على حياتهم من تهديدات PKK»، لافتاً إلى أنهم أبلغوا المنظمات الدولية وقنصليات وممثلي الدول الأجنبية بمعاناة أهالي المختطفين.

ويُتهم PKK وأجنحته في بقية أجزاء كوردستان ومنها كوردستان سوريا، من قبل المنظمات الحقوقية الدولية، بخطف وتجنيد القاصرين لصفوفه، وقد تكررت هذه الحالة في إقليم كوردستان في مناطق أخرى كثيرة، بالإضافة لمنطقة شنكال، خلال الفترات السابقة .

 وبين محما خليل، أن ممارسات PKK تشكل عائقاً أمام استتباب الأمن وإعادة الإعمار في المنطقة، وقال: «يجب إخراج كافة القوات الغريبة عن شنكال حتى يستتب الأمن»، موضحاً أن «أوضاع شنكال مضطربة، والأطراف المسيطرة عليها تعمل من أجل مصالحها الخاصة فقط، وتمارس الترهيب ضد كل من لا يوافقها».

وشدد خليل قائلاً: «لن تستقر أوضاع شنكال إلا بخروج كافة القوات الغريبة عنها وقدوم قوات مشتركة من البيشمركة والجيش العراقي والتحالف لمسك الملف الأمني فيها».

وبعد أحداث 16 أكتوبر 2017، سيطرت ميليشيات الحشد الشعبي وقوات تابعة لحزب العمال الكوردستاني PKK على شنكال، حتى تدهورت أوضاعها بشكل كبير، ما زاد من معاناة المواطنين الإيزيديين.

وتجدر الإشارة إلى أن اسم PKK مدرج على «لائحة العار» التي تصدرها الأمم المتحدة، وهي لائحة تضم أسماء جماعات حول العالم تجند الأطفال في صفوفها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق