اخبار الاقتصاد

النفط تكشف كمية النفط الخام الذي سيتم تصديره للأردن

اقتصاد |   07:19 – 31/08/2019

بغداد – موازين نيوز
كشفت وزارة النفط، السبت، عن كميات النفط الخام المصدر إلى الأردن يومياً، والتي سيبدأ توريدها من يوم غد الاحد.
وقال المتحدث بإسم الوزارة، عاصم جهاد، في حديث لموقع RT، إطلعت عليه /موازين نيوز/: “تمت المباشرة هذا اليوم، بعمليات تحميل الحوضيات من بيجي الى الاردن ضمن الاتفاق العراقي الأردني لتصدير نفط خام كركوك الى الاردن”.
وأضاف جهاد، أن “العراق سيُصدر عشرة آلاف برميل من النفط يومياً من خام كركوك إلى الأردن”.
وأعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، هالة زواتي، في وقت سابق اليوم السبت، بدء توريد النفط العراقي إلى الأردن، مؤكدة أهمية هذه الخطوة في تلبية جزء من احتياجات الأردن السنوية من النفط الخام.
وقالت زواتي، في تصريح صحافي، اوردته وسائل الاعلام الأردنية، واطلعت عليه /موازين نيوز/، إن “أولى الشاحنات ستنطلق، غداً الأحد، من محطة بيجي في كركوك شمال العاصمة العراقية بغداد، ومن المتوقع أن تصل إلى مصفاة البترول في مدينة الزرقاء الأردنية، يوم الثلاثاء”.
وأشارت، إلى أن “هذه الخطوة تأتي في إطار البدء في تطبيق مذكرة التفاهم بين العراق والأردن، الموقعة في الثاني من فبراير/شباط الماضي، وتقضي باستيراد نحو 10 آلاف برميل يومياً، تشكل 7 في المائة من احتياجات المملكة”، لافتة إلى أن “هذه الكميات قابلة للزيادة في فترة قادمة، وفقاً لما يتفق عليه الجانبان”.
وأكدت، “أهمية الاتفاق في تفعيل الاستيراد البري، وما يتبعه من تأهيل الخط البري بين البلدين وتشغيل أسطول الصهاريج في الأردن والعراق”.
وفيما يتعلق بأسعار النفط الخام، قالت زواتي، إن “مذكرة التفاهم تنص على أن يبيع العراق نفط خام كركوك إلى الأردن على أساس معدل خام نفط برنت الشهري مخصوما منه كلف النقل، حيث يلتزم الجانب الأردني بتوفير الصهاريج للنقل من منطقة بيجي في العراق إلى مصفاة البترول الأردنية في الزرقاء”.
وبحسب الوزيرة الأردنية، “سيشارك في عملية النقل أكثر من 200 صهريج من الأردن والعراق، بواقع 50 في المائة لكل منهما، من بينها صهاريج مملوكة لمواطنين وشركات عاملة في نقل النفط الخام”.
وأوضحت، أن “التعاون بين البلدين في مجال الطاقة لا يقتصر على استيراد النفط الخام فقط، حيث يعمل الجانبان على إتمام الإجراءات اللازمة لإنشاء أنبوب نفط يمتد من البصرة جنوب العراق مروراً بمنطقة حديثة (غرب) ومن ثم إلى ميناء العقبة في الأردن، وكذلك إقامة شبكة للربط الكهربائي بين البلدين يزود بواسطتها الأردن العراق بالكهرباء عبر شبكة مشتركة”.
واتفق العراق والأردن، في فبراير/شباط الماضي، على تعزيز التعاون الثنائي بينهما في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية.
وأعفى العراق أكثر من 300 سلعة مصدرة إليه من الأردن من الرسوم الجمركية، كما تم السماح للشاحنات بدخول أراضيه مباشرة، إضافة إلى الاتفاق على إقامة منطقة اقتصادية مشتركة على الحدود بين البلدين.
وارتفعت معدلات التبادل التجاري بين بغداد وعمّان عبر منفذ طريبيل البري (غرب العراق)، وسط توقعات باستمرار زيادتها، في ظل حالة الاستقرار الأمني التي يشهدها العراق.
وكان دخول تنظيم “داعش” الإرهابي قبل سحقه من قبل القوات المسلحة العراقية، لمساحات واسعة من الأنبار غرب العراق عام 2014، قد تسبب في إغلاق المعبر مع الأردن، ما أدى إلى تضرر التجارة الأردنية، وكذلك زاد من اعتماد العراق على السلع الواردة من منافذ حدودية أخرى مع إيران وتركيا.انتهى29/6ن

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق