اخبار العراق الان

الكورد يعارضون انتخابات المجالس في كركوك وفق القانون الحالي وزيارة وفد الى بغداد قريباً

یبدي الحزب الديمقراطي الكوردستاني (اكبر الاحزاب الكوردستانية) بزعامة مسعود بارزاني ، اعتراضه على قانون انتخابات مجالس المحافظات ، مشيراً الى انه مليء بالنواقص ويخلق مشاكل للكورد في المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان او ماتسمى بـ(المتنازع عليها) ومنها كركوك ونينوى.

وقد عادت قضية كركوك إلى الواجهة مجدداً بعد التصويت على قانون الانتخابات، وسط مخاوف من أن يعمق هذا القانون الخلاف بين بغداد وأربيل رغم المحاولات الحثيثة لعودة العلاقات بين الطرفين إلى سابق عهدها.

المتحدث باسم الحزب محمود محمد ، دعا الاحزاب والاطراف الكوردستانية الى وحدة الموقف والقرار فيما يخص المشاركة بالانتخابات المحلية في كركوك ، لافتاً الى ان اجراء الانتخابات وفق القانون الحالي سيضر بالكورد وبمواطني كركوك النازحين الذين لن يتمكنوا من الادلاء باصواتهم.

محمود محمد ، قال في تصريح صحفي ان اللديمقراطي الكوردستاني سيجتمع مع الاحزاب والاطراف الكوردستانية كافة للتوصل الى موقف مشترك فيما يتعلق بالمشاركة في الانتخابات المحلية في كركوك وبقية(المتنازع عليها).

كما طالب محمد الاطراف الثلاثة الرئيسية المشكلة لحكومة اقليم كوردستان (الديمقراطي والوطني الكوردستانيين وحركة التغيير) ، بالتخلي عن المحاصصة الحزبية وان تؤكد هذه الاطراف خلال الاجتماعات مع الاطراف العراقية على قضايا عودة البيشمركة الى (المتنازع عليها) ، وعلى قضايا كركوك والموازنة وتنفيذ المادة 140 الدستورية.

وكانت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في البرلمان العراقي فيان صبري، وصفت قانون انتخابات مجالس المحافظات بالمجحف تجاه المكون الكوردي في محافظة كركوك ، كون الآلاف من مهجري المحافظة الكورد مازالوا مهجرين وسيحرمون من حق التصويت “.

وأضافت صبري في حديث سابق لها لـ(باسنيوز) أن “المادة 35 تظهر جلياً انعدام أي حفظٍ لحقوق مكونات كركوك، ما جعلنا نتحفظ على التصويت وإبداء الاعتراض الشديد عليه”، مؤكدة أن “الانتخابات إذ أجريت في كركوك كما محدد لها فإنها بلا شك ستضر بالتمثيل العادل للكورد في المحافظة”.

ونص التعديل على المادة 35 في قانون الانتخابات على “إلزام المفوضية بتدقيق مطابقة سجل الناخبين في كركوك ما بين البطاقة التموينية والأحوال المدنية على أن يتم حذف الأسماء التي لا تتطابق بين السجلين من سجل انتخابات كركوك”.

متحدث الديمقراطي الكوردستاني ، تابع بالقول ، ان المرشح لمنصب محافظ كركوك هو مرشح قائمة التآخي في مجلس محافظة كركوك وليس مرشح الوطني الكوردستاني فقط ، كاشفاً عن زيارة لجنة مشتركة من الحزبين الديمقراطي والوطني الكوردستانيين الى بغداد خلال الايام القليلة المقبلة للقاء ممثلي المكونين العربي والتركماني في كركوك بهدف حصول توافق على مرشح قائمة التآخي لمنصب المحافظ.

هذا وكان مسؤول مؤسسة الانتخابات في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، خسرو گوران ، قد أكد في الـ 8 من آب أغسطس / الماضي أن الحزب تقدم بشكوى رسمية إلى المحكمة الاتحادية العليا بصدد انتخابات مجلس المحافظة في كركوك.

وقال خسرو كوران لـ (باسنيوز)، إن الحزب أعلن عن رفضه لإجراء انتخابات مجالس المحافظات في كركوك بعد قرار البرلمان العراقي بالصدد.

وحول مضمون الشكوى، قال كوران: «تمت إضافة فقرة إلى قانون انتخابات مجالس المحافظات تقول إن (نازحي الموصل وكركوك يدلون بأصواتهم في محافظاتهم)، ونحن نسأل، كيف سيتمكنون من التصويت وهناك عشرات الآلاف من النازحين غير القادرين على العودة إلى مناطقهم؟ ” ، مردفاً “هذا غير دستوري”.

وأضاف «يؤكد الدستور العراقي أن لكل مواطن عراقي الحق في التصويت أينما كان ويجب تقديم التسهيلات اللازمة له ، وهناك 238 ألف ناخب من نازحي الموصل في دهوك، كيف سيصوتون؟ وفي أربيل هناك 138 ألف ناخب من نازحي الموصل والمحافظات العراقية الأخرى، كيف سيتمكنون من العودة إلى مناطقهم والتصويت؟»، وأضاف «لقد تقدمنا بالشكوى فيما يتعلق بالمادة 16 من قانون الانتخابات” .

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق