العراق اليوم

الحاج حمزة الشمري والفساد المقدس

 مع الاسف الشديد والمؤلم , ان يصبح الدين في زمن حكم الاحزاب الشيعية , قرين للفساد والنفاق والتضليل , والضحك على ذقون الاغبياء والجهلة . والابتعاد الكلي عن قيم ومبادئ الدين الشريفة . هذا ما نلاحظه من تجربة الحكم الاسلامي ( الشيعي والسني ) , ان يكون الدين والمذهب الوجه الحقيقي للفساد والفرهدة , بشكل جشع ووحشي . ان تكون الجبة او العمامة  الدينية , قرينة الاحتيال والنهب والاختلاس , بأقبح وارذل  صلافة وغطرسة ووقاحة  , لم يشهد له  تاريخ العراق من قبل . ان يذبح الدين والرموز  المقدسة ,  على  دكة المعبد الفساد والفاسدين . وهذا يعتبر خسارة عظيمة للدين والمذهب . أن يصبح الدين آلة تخريب وتدمير , آلة لانتاج الفتن والنعرات , لتسيل انهاراً من الدماء دون انقطاع . ان يصبح العراق في مقدمة الدول الفاسدة والفقيرة , وهو يرقد على بحر الذهب الاسود . أن يصبح الدين آلة تمزق وكراهية وحقد بين ابناء الوطن الواحد . وبأسم الدين تسرق مئات المليارات الدولارية ,  بدون شرف واخلاق من هذه الاحزاب الاسلامية المتنفذة والحاكمة  ( الشيعية والسنية ) . بدلاً من ان يكون الدين والمذهب , عاملاً مساعداً في تقوية اواصر العلاقة بين ابناء البلد الواحد , في التسامح والاخاء واحترام الاخر . بلا شك تتحمل المؤسسة الدينية من الطرفين ( الشيعية والسنية ) هذا الخراب والتدهور الفظيع  . ولا  تقوم في واجبها الديني , في الحفاظ على القيم والمبادئ والاخلاق الدينية  , هذا التهاون والتغاضي والتجاهل ,  شجع الاحزاب الشيعية , في الايغال في الفساد بوقاحة وصلافة في منتهى  البشاعة  , وان يتجاوزوا على الرموز المقدسة للدين والمذهب  . ان تقف العمائم الدينية , محامي دفاع وحماية  وتبيض صفحة السوداء  , لتجار المخدرات والقمار والدعارة وبيع اعضاء البشر . وتجاوزوا اكثر في منح صك الغفران وشهادات التقدير والتكريم والثناء الى اكبر تاجر مخدرات وقمار ودعارة  , الحاج ( حمزة الشمري ) وان يتجاوز احد رجال الدين المتنفذين من الاحزاب الشيعية , في اهدى وتقليد ( السيف ذو الفقار ) الذي ارتبط بأسم الامام علي ( ع ) الى هذا المافيوزي .  هذه الفعلة الخسيسة , تعتبر أهانة واستخفاف الى المقام العظيم للامام علي ( وهذا رابط الفيديوهات التي يقدم فيها احدى رجال الدين الشيعة ,  سيف ذو الفقار الى الحاج حمزة الشمري ) تاجر المخدرات والقمار والدعارة والرقيق وبيع اعضاء البشر  . لو فعل ذلك احد رجال الدين من الطائفة السنية , لاشتعل العراق بالحرائق والدماء والحرب الاهلية الدموية , لاحرق الحرث والنسل  , ولكن حين يقوم بهذه الفضيحة المدوية والصارخة , احد العمائم الشيعية , تعتبر مسألة عادية جداً , ومقبولة تحت انظار الجميع  . هذا ما وصل اليه الفساد , بعدم احترام الدين والرموز المقدسة . وهذا يدل على ان الاحزاب الشيعية فقدت القيم والمبادئ  والاخلاق ………………………….. والله يستر العراق من الجايات !! 
وهذه الروابط الفيديوهات تقليد سيف ذو الفقار .  والتقرير عن ألقاء القبض عن الحاج حمزة الشمري
https://youtu.be/SS2VcbIb8XY
https://youtu.be/1rZF9jvEzHY?t=10
الكشف عن شبكات للدعارة يديرها “حجي حمزة” لصالح شخصيات سياسية ودينية في العراق
نقلت قناة “العربية” الفضائية عن مصدر وصفته بالمطلع قوله ان زعيم أكبر “مافيا” في العراق المدعو “حجي حمزة” كان يدير شبكات للدعارة في العاصمة بغداد في عملية غسيل للأموال لصالح شخصيات سياسية ودينية في العراق.
وقال المصدر بحسب نشرته القناة في تقرير لها اليوم “المدعو حمزة الشمري مسؤول عن صالات الروليت (القمار) في بغداد، فضلاً عن إدارتهِ للكثير من شبكات الجنس والدعارة في العاصمة، والتي من خلالها تتم عمليات غسيل الأموال للكثير من الشخصيات السياسية والدينية المجمدة أرصدتها داخل وخارج العراق”، مبيناً أن “الشمري مرتبط بجهات ميليشياوية نافذة داخل هيئة الحشد الشعبي، التي وفر بعض قياداتها الغطاء الأمني له، على مدار تلك السنوات الماضية”.
وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه، أن “العمل على ملف الفساد الخاص بالشمري، تم بإدارة شخصية من قبل المفتش العام لوزارة الداخلية جمال الأسدي”، والأخير عضو في المجلس الأعلى لمكافحة الفساد في البلاد، مشيراً إلى أن “الملف كَشفَ لرئيس الوزراء عن ارتباط الشمري بقادة فصائل مسلحة داخل هيئة الحشد، ما استدعى رئيس الحكومة إلى مشاورة حلفائه في تحالف الفتح (بزعامة هادي العامري الأمين العام لمنظمة بدر)، لإقناعهم بضرورة فرض هيبة الدولة واعتقال المتلاعبين ببورصة المال”.
وتابع المصدر قوله، إن “مكتب رئيس الوزراء أمرَ بتشكيل قوة مشتركة من قبل دائرة المفتش العام في وزارة الداخلية وجهاز الأمن الوطني ومديرية أمن الحشد الشعبي، لتنفيذ مهمة اعتقال الشمري داخل إحدى صالات الروليت في فندق فلسطين مريديان وسط بغداد”، مشيراً غلى “قطع شبكة الإنترنت عن المنطقة التي يتواجد فيها الشمري، للحيلولة دون تسريب معلومة إلقاء القبض عليه”.
هذا ونفذت القوات الأمنية العراقية، ليلة الخميس- الجمعة الماضية، حملة مداهمة لإحدى القاعات الخاصة بالسهرات في بغداد، انتهت باعتقال عشرات الضباط من المراتب العراقيين. وتمت العملية وفق معلومات أدلى بها المعتقل “الحاج حمزة” عن تواجد ضباط يعمدون إلى الابتزاز، فضلاً عن توافدهم على هكذا أماكن مشبوهة.
وأعلنت القوات الأمنية، بداية الشهر الحالي، اعتقال من وصفته بأكبر زعيم للمافيا في العراق المدعو حمزة الشمري و25 شخصاً من مساعديه
   جمعة عبدالله 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق