اخبار الاقتصاد

وزارة النفط تتعاقد مع شركة روسية لإستكشاف وانتاج الرقعة 17 في الأنبار

المستقلة /- وقعت وزارة النفط اليوم الاربعاء بالاحرف الاولى عقداً لاستكشاف وتطوير وانتاج الرقعة الاستكشافية رقم (17) في محافظتي الانبار مع شركة (ستروي ترانس كاز الروسية).

وقال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر عباس الغضبان ان الرقعة الاستكشافية (17) من المواقع الواعدة حيث تشير الدراسات والمعلومات الاولية الى وجود مخزون نفطي يتراوح بين (2-4) مليار برميل نفط مكافئ يشكل الغاز ما نسبته (60-70 )% منه .

واكد الغضبان الى اهمية هذا المشروع في تعزيز النشاط النفطي والغازي في هذه المحافظة ما يسهم في تعزيز الواقع الاقتصادي والتنموي وتوفير فرص العمل ، فضلاً عن دعم القطاع الخاص المحلي من خلال العقود الثانوية .

وقال مدير عام دائرة العقود والتراخيص البترولية عبدالمهدي العميدي ان وزارة النفط وقعت اليوم بالاحرف الاولى عقد استكشاف وتطوير وانتاج الرقعة الاستكشافية (17) مع شركة (ستروي ترانس كاز الروسية) ، مشيراً الى قيام الوزارة بارسال العقد الى المجلس الوزاري للطاقة ومنه الى مجلس الوزراء للمصادقة عليه بهدف المضي باجراءات التوقيع النهائي للعقد للمباشرة بعمليات الاستكشاف والتطوير والانتاج للرقعة الاستكشافية. المذكورة .

واضاف العميدي ان العقد يلزم الشركة المنفذة ببناء مجمع سكني في محافظة الانبار بالاضافة الى تطوير البنى التحتية والخدمية للمحافظة بقيمة تخمينية (100) مليون دولار ، فضلا عن تخصيص مليون دولار من تاريخ تفعيل العقد بعد مصادقة مجلس الوزراء ولحين اعلان تجارية الاكتشاف لتمويل تطوير البنى التحتية .

وبين المدير العام انه تم اجراء تعديلات على عقود جولات التراخيص الرابعة وتضمينها في هذا العقد وهذه التغيرات تصب خدمة للصالح العام ، منها الغاء التحميلات الادارية البالغة (1%) من الكلف البترولية والغاء الكلف الاضافية ونسبة الفائدة عليها والبالغة (1% + LIBOR) وفرض رسوم مقدارها (35%) من قيمة بيع جزء او كل من حصة المشاركة للمقاول ، بالاضافة الى الغاء مكتب المقاول خارج العراق.

فيما أكد ممثل شركة ستروي ترانس كاز الروسية حرص شركته على تعزيز وزيادة حجم التعاون مع قطاع النفط في العراق ، وان هذا العقد يسهم في تحقيق هذا الهدف ، وان شركته سوف تعمل على تطوير هذه الرقعة الاستكشافية وبما يحقق الاهداف المشتركة لكلا الجانبين .

من جهته قال المتحدث بإسم الوزارة عاصم جهاد أن هذا العقد المبرم مع الشركة الروسية هو (عقد خدمة ) يشمل عمليات الاستكشاف والتطوير والانتاج وتبلغ مساحتها (12000) كم2 .

وأضاف جهاد انه سبق وأن تم التوقيع على هذا العقد في عام 2003 بين شركة الاستكشافات النفطية وشركة (ستروي ترانس كازاويل) الروسية بصيغة عقد مشاركة بالانتاج ولم تتم المصادقة عليه في حينها ، وقد تم تغيير صيغة العقد الى عقد خدمة على غرار عقود جولة التراخيص الرابعة بعد عدة جولات من التفاوض بين الوزارة والشركة ، وتابع جهاد أن مدة العقد (34) سنة منها (9) سنوات لمرحلة الاستكشاف و(25) سنة لمراحل التطوير والانتاج وفي حالة تقليص مدة الاستكشاف يضاف ذلك الى سنوات التطوير والانتاج

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق