العراق اليوم

مسؤول: التحالف الدولي قدم الدعم للحشد فقط وأنه باق لعام آخر

سياسية |   10:36 – 05/09/2019

بغداد – موازين نيوز
كشف مسؤول عسكري رفيع في بغداد، الخميس، أن التحالف الدولي قدم الدعم للحشد الشعبي فقط ولم يقدمها للجيش والبيشمركة، لافتا إلى ىأنه سيبقى لعام آخر.
وقال المسؤول، إن “ذكرى تأسيس التحالف الدولي تمر هذا العام مع تصاعد الدعوات لإخراج قواته من العراق، وإنهاء عمله، على عكس الموقف الذي طغى قبل خمس سنوات، حيث استبشر الجميع في هذا البلد خيراً، بانطلاق عمل “التحالف”، بسبب انهيار الجيش العراقي”.
وأضاف، أنه “عملياً، لا يزال العراق بحاجة إلى هذا التحالف في مجالات عدة، والحكومة العراقية تحديداً تعي حاجة الجيش له، فالوضع الأمني لا يزال هشاً، فيما قواتنا بحاجة الى تعزيز مستمر، من دون أن ننكر ارتكاب التحالف لأخطاء تسببت بمقتل آلاف المدنيين”.
وأوضح، أن “طيران التحالف لم يقدم الدعم للجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية فقط، بل قدم دعماً مباشراً للحشد الشعبي في معارك كثيرة، أبرزها معارك تحرير تكريت والفلوجة والقائم، ومعركة تحرير تلكيف وبرطلة ومناطق أخرى في سهل نينوى”، لافتاً إلى أن “الحشد ينكر ذلك، ويعتبر أن الدعم كان مقدماً لوحدات الجيش التي تتشارك معه محاور القتال”.
وأكد المسؤول، أن “الاتفاقية التي يعمل بموجبها التحالف تتم مراجعتها كل عام في شهر تشرين الأول، وتؤكد جميع المؤشرات هذا العام أنه سيجري التمديد لعمله عاماً إضافياً، كما أن التحالف نفسه لا ينوي حل نفسه أو إنهاء وضعه الحالي، فهو يعتمد على مؤشرات موجودة لديه، من بينها عزمه على محاربة الفكر الذي تسبب بنشوء التنظيم وضمان عدم عودته مجدداً، وهذا بحد ذاته يحتاج لعمل وجهد كبير”.
واستدرك بالقول: “لا نعلم كيف تنتهي أزمة تفجير معسكرات الحشد، وما إذا كان سيتم الضغط على الحكومة للحد من أنشطة دول التحالف الجوية في الأجواء العراقية، لكن الأرجح أن هذا التحالف باقٍ لعام آخر في العراق، وفي سوريا أيضاً”.
وتمر، اليوم الخامس من ايلول الذكرى الخامسة على تشكيل أوسع حلفٍ عسكري شهده العالم منذ حرب الخليج الأولى عام 1991.
“التحالف الدولي”، الذي بدأ عملياته العسكرية في العراق، قبل سوريا، على وقع الجرائم المروعة التي نفذتها عصابات “داعش” ضد العراقيين، وخطر اقتحام وشيك لمدينة أربيل (عاصمة إقليم كردستان العراق)، بعد سيطرة التنظيم على مدن شمال وغرب البلاد، ووقوفه على مرمى حجر من العاصمة بغداد، متهم اليوم بأنه أحد أبرز المتسببين بسقوط المدنيين من أهل العراق.انتهى29/أ43

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق