اخبار العراق الان

داخلية كوردستان توضح بشأن "مزاعم" لاصحة لها وتقارير تفتقد لـ"الموضوعية "

نفت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان ، اليوم السبت ، وجود معتقلين من سكان كركوك وغيرها ، في سجون الإقليم، واصفاً هذه المزاعم بأن لا أساس لها من الصحة وانها مجرد “ادعاءات سياسية ” ، مشدداً على أن أبواب سجون الإقليم مفتوحة أمام المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية والمحلية للتحقق من ذلك.

الوزارة قالت في بيان تلقت (باسنيوز) نسخة منه ” تداولت وسائل إعلام عربية ومحلية، مؤخراً، تقارير تفتقد إلى الموضوعية والدقة والمهنية ، زعمت فيها وجود نحو “خمسة آلاف” معتقل من سكان كركوك يقبعون في سجون باربيل والسليمانية”.

مضيفة ” احتوت التقارير، على جملة من المعلومات والأرقام المضللة وغير الدقيقة، مستندةً في ذلك إلى تصريحات مجانبة للحقيقة وغير مسؤولة من شخصيات لطالما التزمت الصمت في الوقت الذي كانت فيه مناطق واسعة، قاب قوسين أو أدنى من السقوط بيد أعتى عدو عرفته البشرية في التاريخ الحديث (داعش)، لولا تدخل البيشمركة والآسايش في اللحظة الحاسمة”.

وتابع البيان ، بالقول ” إذ تؤكد وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، أن ما تضمنته تلك التقارير لا تعدو كونها اتهاماً مُستهلكاً يتكرر بين حين وآخر، فإنها تطالب وسائل الإعلام، بمختلف توجهاتها وداعميها، بالتدقيق قبل إعادة الترويج لتقارير معدةً سلفاً من جهات تسعى لتشويه سمعة الأجهزة الأمنية في إقليم كوردستان ” .

مردفاً ” تود وزارة الداخلية في إقليم كوردستان أن تعيد ما تطرقت إليه مراراً، من أن الادعاءات السياسية عن وجود معتقلين من سكان كركوك وغيرها في سجون الإقليم، لا أساس لها من الصحة، وأن أبواب سجون الإقليم مفتوحة أمام المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية والمحلية للتحقق من ذلك ” .

كما اوضحت ” إن من المؤسف أن يستند مروجو هذه الاتهامات الباطلة، إلى مزاعم أشخاص من أمثال راكان الجبوري ، الذي يمارس أساليب مخالفة للدستور وكل القوانين والأعراف ، من تعريب وتهجير، والاستيلاء على الأراضي والاستحواذ على ممتلكات مختلف مكونات كركوك ” .

 

وختمت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان بيانها ، بالقول ” نؤكد للجميع ، أن هذه التصريحات المسيئة، لن تنعكس إلا على مطلقيها، ولن تثني إرادتنا، بل ستزيد إقليم كوردستان عزماً وإصراراً على البقاء، مثلما عهدتموه، ملاذاً آمناً لجميع المضطهدين ومن دون تمييز”.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق