اخبار العراق الان

الحويت يعلق على مزاعم "رايتس ووتش" عن منع كوردستان عودة نازحين الى قرى شرق الموصل

 في تعليقه على ماورد من مزاعم في تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش، عن منع حكومة اقليم كوردستان لنحو أربعة آلاف نازح من المكون العربي من العودة إلى قرى في شرق الموصل ، قال المتحدث باسم العشائر العربية في المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان او ماتسمى بـ(المتنازع عليها) ، الشيخ مزاحم الحويت ، اليوم السبت ، أن المجاميع التي تسكن في تلك القرى الذي تم ذكرها في التقرير الاخير للمنظمة  ليسوا ابرياء انما كانوا يعملون ضمن صفوف تنظيمي القاعدة وداعش.

وأضاف الحويت في تصريح لـ(باسنيوز) ” وجهت منظمة هيومن رايتس ووتش، اتهاماً الى حكومة اقليم كوردستان، مدعيةً بأنها تمنع العرب من العودة الى قرى في مناطق شرقي نينوى”.

وتابع، ” كعشائر عربية، نوضح بأن هذه المجاميع المتواجدة في القرى التي تم ذكرها في التقرير ، هم ليسوا ابرياء ، انما كانوا يعملون ضمن صفوف تنظيم القاعدة وتنظيم داعش المجرم ” ، موضحاً ” هناك اكثر من 500  الى 700 عنصر نفذوا عمليات انتحارية وشاركوا في هجمات ضد قوات البيشمركة والقوات الامنية قبل دخول تنظيم داعش مدينة الموصل عام 2014، وحتى بعد دخول المدينة وبقية المناطق الاخرى”.

 المتحدث باسم العشائر العربية في (المتنازع عليها) ، اوضح بالقول ” لدينا احصائية كبيرة تظم اسماء اكثر من 4000 شخص من تلك القرى انتموا الى تنظيم داعش ، منهم من تم قُتل ومنهم من نفذ عمليات انتحارية ضد قوات البيشمركة والقوات الامنية العراقية وهناك جزء منهم حالياً ضمن صفوف تنظيم داعش في ليبيا ومصر وسوريا وتركيا وكذلك جزء منهم في صحراء جزيرة الانبار ونينوى وكركوك وصلاح الدين”.

وأردف الحويت، ” نحن كعشائر عربية ابلغنا سابقا منظمة هيومن رايتس بالمعلومات الكاملة عن هؤلاء ، وكذلك المنظمات الدولية الاخرى والجانب الامريكي كذلك “، مضيفاً بالقول ” نتمنى من منظمة هيومن رايتس ووتش ان تفتح تحقيقاً بحق الشهداء الذين تم قتلهم على ايدي هذه المجاميع التي كانت تسكن هذه القرى ، ومن جانبنا نرفض إعادتهم الى مناطقهم في هذا الوقت وسوف نقدم تقارير الى منظمة هيومن رايتس ووتش تثبت جرائم اهالي تلك القرى التي تتحدث عنها المنظمة”.

مشيراً الى أن “هناك قيادات كبيرة ومن يسمون بالوزراء في تنظيم داعش من تلك القرى العربية في شرقي نينوى وغرب دجلة. وكانوا اول المشاركين في الجرائم ” ، مبيناً بالقول ” نحذر المنظمة (رايتس ووتش) اذا تم إعادتهم الى مناطقهم سوف تتكون هناك خلايا نائمة تنفذ عمليات ارهابية ضد اهالي المناطق والقوات الامنية وقوات البيشمركة ، كذلك هناك نساء كنّ يعملن في ديوان الحسبة والمواقع الاخرى داخل تنظيم داعش ” .

 الشيخ الحويت ختم بالقول “نحن كعشائر نرفض إعادتهم ونطالب بمحاسبتهم كونهم شركاء اساسيين في جرائم داعش “.

 هذا وكانت حكومة إقليم كوردستان ردت على تقرير نشرته منظمة “هيومن رايتس ووتش” مؤخراً، اتهمت فيه حكومة الإقليم بمنع نحو أربعة آلاف عربي من العودة إلى شرق الموصل، وأكدت أن التقرير يفتقد لمصادر موثوقة.

 وقال منسق التوصیات الدولیة في حكومة إقليم كوردستان، ديندار زيباري في بيان، تلقت (باسنيوز) نسخة منه، إنه على الرغم من التسهيلات التي قدمتها حكومة الإقليم للمنظمة إلا أنها «توجّه انتقادات إلى الإقليم متهمة إياه بانتهاك حقوق الإنسان»، مؤكداً أن «هذه الاتهامات عادة تفتقر إلى مصادر موثوقة، ودون الإشارة للخطوات التي اتخدتها حكومة الإقليم في مجال حقوق الإنسان”.

وأشار زيباري إلى أن «الجهات الأمنية في إقليم كوردستان لا تعيد أي نازح إلى دياره قسراً كما لا تعرقل عودة أي نازح يريد العودة إلى المناطق التي نزحوا منها».

وتابع «لكن عدداً من تلك القرى تقع بالقرب من مناطق التماس، ولعدم استقرار تلك المناطق من الناحية الأمنية وزرع الألغام و المتفجرات من جهة وشح الخدمات اليومية الأساسية كالماء، الإسعافات الاولية، المدارس والكهرباء جعلت عودتهم صعبة في الوقت الحالي».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق