العراق اليوم

قائممقام سنجار يكشف عن عمليات تخريب ممنهجة بالقضاء و5 دول تمنع عودة النازحين

سياسية |   10:02 – 08/09/2019

بغداد – موازين نيوز
كشف قائممقام قضاء سنجار، محما خليل علي آغا، الأحد، عن عمليات تخريب ممنهجة في القضاء، لافتا إلى أن خمسة دول تمنع عودة النازحين.
وقال آغا، في بيان تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه، إن “الحكومة الاتحادية مقصرة وضعيفة ازاء عمليات التخريب الممنهج التي تجري في القضاء، من قبل قوى داخل وخارج العراق”، مشيرا الى “وجود اجندات امريكية، روسية، تركية، ايرانية وسورية، تعمل على عدم عودة النازحين الايزيدين الى قضاء سنجار”.
وبين، أنه “مع كل هذه الأجندات والاجهزة المخابراتية التي تتصارع في المنطقة، الا ان الحكومة والحلول العراقية غائبة عنها كليا، وهي لا تهتم بالأقليات او معاناتهم”.
وأضاف قائممقام سنجار، أن “الحكومة العراقية ملزمة حسب القانون والدستور ان تمنع عمليات التخريب في سنجار، وهي غير جادة بإعادة النازحين والاهتمام بمناطقهم، اذ تتعرض سنجار لعمليات تخريب ممنهجة تقوم بها جماعات خارجة عن القانون واخرى من خارج الحدود متمثلة بـ (PKK)، بعلم وتحت انظار الحكومة”.
وتابع، انه “على مدى خمس سنوات قدمنا آلاف المذكرات والمطالبات بضرورة استقرار سنجار والاهتمام بها وعودة النازحين اليها”، مشيرا الى، ان “الحكومة اعترفت بمنكوبية سنجار وكانت لها قرارات لاعادة الاستقرار، لكن بقيت حبرا على ورق”.
واشار الى، ان “المجمعات التابعة لقضاء سنجار كان يسكن فيها قبل دخول عصابات داعش اليها اكثر من 1500 انسان، اما الان فلا وجود لهذه الاعداد بسبب العبوات والمفخخات التي لازالت موجودة فيها ولم يتم تنظيفها، فضلا عن سوء الخدمات فيها”.
وتابع، أن “هناك 360 الف نازح منهم 85 بالمائة من اهالي سنجار، لم يعد منهم الا اعداد قليلة، مشيرا الى ان هؤلاء عادوا الى المناطق التي يتواجد فيها البيشمركة التي تعمل على تهيئة المناطق التي تحررها وتنظفها من العبوات الناسفة وتهيء وسائل المعيشة فيها”.
واوضح، انه “كان بامكان القوات العراقية والحشد الشعبي عندما حررت ناحيتي القحطانية والقيروان والمجمعات السكنية التابعة لهما، ان تحذو حذو البيشمركة التي حررت ناحية سنوني عام 2014 ومركز قضاء سنجار والقرى التابعة لها عام 2015، وقامت بتهيئة هذه المناطق وتنظيفها من المفخخات واعادة تأهيل الجسور والمدارس واعادة الاهالي اليها ، في حين عندما حررت القوات العراقية لم تفعل ما فعلته البيشمركة وبقيت المناطق على حالها”.
وكشف عن “استشهاد ضابط من الجيش العراقي برتبة نقيب واخرين من الجنود بانفجار منزل مفخخ امس السبت في ناحية القحطانية مجمع عدناني (كرزرك)”، مشيرا الى ان “الضابط هو ابن عم اللواء ماجد التميمي، اذ ان هؤلاء الشهداء ضحوا وقدموا انفسهم دفاعا عن الايزيديين والعراق”.انتهى29/أ43

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق