اخبار العراق الان

على رأسها ‹المتنازع عليها› .. الرئيس بارزاني يؤكد أهمية الحوار لحل المشاكل مع بغداد

اجتمع الزعيم الكوردي، رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني، اليوم الاثنين، في منتجع صلاح الدين القريب من أربيل، مع مسؤولي الفروع واللجان المحلية في محافظتي دهوك والموصل، ومجالس قيادة أربيل، و(كركوك – كرميان) و( السليمانية – حلبجه) لحزبه .

خلال الاجتماع سلط الرئيس بارزاني الضوء على الأوضاع السياسية في كوردستان والعراق والمنطقة، ومرحلة ما بعد الاستفتاء، وانتخابات مجلس النواب العراقي، وانتخابات برلمان كوردستان، وعملية تشكيل حكومة الإقليم الجديدة، وفق بيان أورده المكتب الإعلامي للرئيس بارزاني، وطالعته (باسنيوز).

كما عبر الزعيم الكوردي عن شكره وتقديره لدور أعضاء وكوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذين حققوا ورغم المؤامرات الكثيرة التي كانت تستهدف حزبهم، بعزمهم العالي وثقتهم المطلقة، الفوز للحزب وجعلوه الأول على مستوى العراق وكوردستان، وأشاد بالدور البارز لكوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني وثمّن عالياً صمودهم واعتزازهم بأنفسهم في الأوقات الصعبة وفي خنادق الدفاع عن كوردستان. وقال: «لولا الحزب الديمقراطي الكوردستاني لما بقى الآن الإقليم ولما بقيت أية سيادة لشعبنا».

وفي ذات الاجتماع، أشاد الرئيس بارزاني بصمود شعب كوردستان وشجاعة قوات بيشمركة كوردستان خلال الحرب ضد الإرهابيين والدفاع عن كرامة وأرض الوطن، قائلاً: «إننا جميعاً مدينون للبيشمركة، لأن البيشمركة غيروا المعادلات وحموا كوردستان».

وقال الزعيم الكوردي: «لقد ولد الحزب الديمقراطي الكوردستاني في وقت كان يعاني شعبنا من يأس كبير، ومنذ يوم ولادته أصبح هذا الحزب أملاً للشعب، وامتلك هدفه الاستراتيجي، ولم ولن يتنازل عن ذلك الهدف أبداً، ولأجل ذلك وفي سبيل حماية وسعادة شعبنا ضحى كثيراً ولم يتهرب من المسؤولية».

كما أكد الرئيس بارزاني، أن «الفوزين اللذين تحققا خلال العمليتين الانتخابيتين، كانتا مكافأة شعب كوردستان للحزب الديمقراطي الكوردستاني لمواقفه الثابتة واستراتيجيته ودفاعه المستمر عن كوردستان».

كما تم في ذات الاجتماع التطرق إلى الأوضاع الصعبة التي تواجه كوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وجرى بحث الخطوات التي من شأنها تطوير الحزب وتحسين الظروف المعيشية للكوادر.

وبشأن العلاقات بين أربيل وبغداد والوضع في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم أو ما تسمى بـ ‹المتنازع عليها›، أشار الرئيس بارزاني إلى الحوار والمباحثات القائمة وقطع خطوات جيدة نحو الأمام، وأعرب عن أمله في حل جميع المشكلات عن طريق الحوار، وبالذات مشكلة المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم .

وفي نهاية الاجتماع، تم إفساح المجال أمام الحاضرين للحوار والمناقشة وطرح المقترحات والأسئلة، حيث أجاب الرئيس بارزاني عنها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق