كتابات

العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية !!

  احمد الطحان

بتاريخ 24 / 1 / 2017 م وضع الأمين العام للعتبة الحسينية ووكيل السيد السيستاني في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي, وضع الحجر الأساس لإنشاء مطار كربلاء الدولي وقال في كلمة له بهذه المناسبة (ما كنا لنصل إلى البدء بتنفيذ هذا المشروع لولا جهود وإخلاص وعمل من عدة جهات يسجل لها النجاح وهي وزارة النقل ومحافظة كربلاء ومجلسها وهيئة الاستثمار الوطنية) !!!.

مع هذا الخبر استبشر العراقيون عموماً وأهالي محافظة كربلاء خيراً, لكن سرعان ما إنكشفت حقيقة هذا المطار الذي أصبح آيل للسقوط قبل البدء بتنفيذه, حيث إتضح في ما بعد إن الشركة التي ستقوم ببناء مطار كربلاء الدولي وهي شركة بريطانية هي عبارة عن شركة متخصصة فقط في مجالات الهواتف والتليفزيونات وليس لها علاقة بإنشاء المطارات أو أي مشاريع عمرانية أخرى, وقد تم التعاقد معها على إنشاء هذا المطار بكلفة مالية قدرها  (500) مليون دولار أميركي والجهة المتعاقدة هي محافظ كربلاء وهيئة الإستثمار.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا؛ ما هي صلة أمين عام العتبة الحسينية ” عبد المهدي الكربلائي ” بهذا المطار ؟ ولماذا هو من وضع الحجر الأساس لهذا المشروع ؟ قد يجيب أحدهم ويقول من أجل الحصول على المباركة أو لأن العتبة الحسينية هي الجهة التي تبنت هذا المشروع من أجل خدمة الزائرين, وهنا نقول أما بخصوص المباركة فلا أتصور ولا يتصور أي عاقل عراقي بأن ” جهة دينية ” شريفة تبارك عمل فاسد ومفسدين, فهل هناك من ينزه ويزكي محافظ كربلاء وهيئة الإستثمار ؟ فهم عبارة عن جهات معروفة بفسادها وإفسادها فهل هناك رجل دين شريف ونزيه يبارك عمل يقوم به مفسدون ؟ نعم قد يبارك رجال الدين بعمل يقوم به المفسدين لكن بحالة واحدة فقط وهي إنهم شركاء معهم في الفساد.

أما في حال إن العتبة الحسينية هي التي تبنت بناء هذا المشروع فهذا تصريح واضح بالفساد الذي تمارسه الأمانة العامة للعتبة الحسينية, فكيف تقوم العتبة بالتعاقد مع شركة وهمية أو زائفة لبناء مطار دولي ؟ قد يقول أحدهم إنها لا تملك معلومات عن حقيقة هذه الشركة وأوكلت المهمة للمحافظ ولهيئة الإستثمار, وهذا أمر هي براء منه, هنا نقول أيضاً كيف لجهة دينية أن تسلم زمام أمورها بيد فاسدين ؟ ألم تقل المرجعية قبل مدة بأن صوتها قد بح من كثرة التصريحات حول الفساد وإنها مع الشعب ضد الفساد والمفسدين فكيف تقوم بتسليم مشروع لجهات فاسدة ؟.

بخلاصة بسيطة جداً إن الأمين العام للعتبة الحسينية ” عبد المهدي الكربلائي ” هو متورط من أخمص قدمه إلى أم رأسه بهذا الأمر وهو شريك رسمي بصفقة الفساد هذه ولو م يحصل على نسبة من الأموال المخصصة لبناء المطار لما وافق على هذه الشركة, كما إن الشركة تحمل الهوية البريطانية والجميع يعلم ماهي مكانة بريطانيا بالنسبة لمرجعية السيد السيستاني ووكلائها, ففيها توجد مؤسسة السيد الخوئي, والحر تكفيه الإشارة, وبهذا حول يمكن أن نغير إسم العتبة الحسينية إلى إسم آخر وهو العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية, لأن أمينها العام أصبح مقاولاً بإمتياز وأخذ ينافس المفسدين في صفقات الفساد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة اخبار العراق (INN)

عن مصدر الخبر

شبكة اخبار العراق (INN)

شبكة اخبار العراق (INN)

أضف تعليقـك