العراق اليوم

درويش: دور الإتحاد الوطني هام ومصيري للتوازن السياسي والديمقراطية

صرح الأستاذ عبد الحميد درويش (سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا)، بأن تعزيز قوة الإتحاد الوطني الكوردستاني، تعزيز لقوة كوردستان وللعملية الديمقراطية، وأضاف: دور الاتحاد الوطني الكوردستاني هام ومصيري من أجل حماية التوازن السياسي والديمقراطية.

 

سلسلة من اللقاءات والاجتماعات:

خلال الأيام الماضية، أجرى الأستاذ عبد الحميد درويش (سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا)، بمشاركة الأستاذ علي شمدين (عضو المكتب السياسي للحزب وممثله في إقليم كوردستان)، سلسلة من اللقاءات والاجتماعات في مدينة السليمانية مع كوسرت رسول علي (نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني)، الدكتور فؤاد معصوم (الرئيس العراقي السابق)، حاكم قادر حمه جان (عضو الهيئة العاملة في المكتب السياسي)، السيدة نرمين عثمان (عضوة اللجنة القيادية)، الدكتور لطيف رشيد، السيدة شهناز إبراهيم أحمد، يوسف زوزاني، المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني، مكتب العلاقات الكوردستانية وعدد آخر من الشخصيات ومن المناضلين.

كما قام عبد الحميد درويش والوفد المرافق له بزيارة ضريح الرئيس مام جلال، وضريح كل من القياديين الخالدين (عادل مراد، وعبد الرزاق فيلي)، كما التقى أيضاً عدد من الإعلاميين في إقليم كوردستان، وفي مقدمتهم وفد جريدة (كوردستاني نوي).

 

متابعة نهج الرئيس مام جلال:

زار  عبد الحميد درويش ضريح الرئيس مام جلال، وبعد أن وضع إكليلاً من الورد على ضريحه تقديراً وإحتراماً لذكراه، صرح قائلاً بأن مام جلال كان يساند حزبهم على الدوام، وكان له دوراً بارزاً في تأسيسه، وطالب قيادات الإتحاد الوطني الكوردستاني وكوادره أن يستمروا على نهج الرئيس مام جلال من أجل تعزيز قوة الإتحاد الوطني الكوردستاني.

 

حماية الوحدة داخل الإتحاد الوطني الكوردستاني:

وخلال لقاءاته واجتماعاته أشاد الأستاذ عبد الحميد درويش بالمواقف التاريخية الثابتة للاتحاد الوطني الكوردستاني، المساندة لنضال الشعب الكوردي في غرب كوردستان، وأعلن بأن حماية الاتحاد الوطني الكوردستاني هام ومصيري من أجل التوازن السياسي والديمقراطية، وأضاف أيضاً بأن الاتحاد لايؤثر على جنوب كوردستان فقط، وإنما على غرب كوردستان والأجزاء الأخرى أيضاً، وقال بأن الإتحاد اجتاز مراحل هامة جداً وحساسة، وأصبح حزباً يلعب دوراً هاماً على صعيد كوردستان العراق والمنطقة عموماً، وبإنه أصبح موضع اهتمام جميع الأحزاب والأطراف في أجزاء كوردستان الأخرى، ولهذا فإن قوة الإتحاد الوطني الكردستاني، قوة لجنوب كوردستان وللشعب الكوردي وللعملية الديمقراطية، ولهذا من الضروري حماية الوحدة داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني وتعزيزها، كي يصبح الإتحاد إتحاد (أيام زمان)، وإن عقد مؤتمر ناجح سوف يضمن هذا الاتحاد المنشود.

 

PUKmedia قسم الأخبار والمتابعة في جريدة كوردستاني نوي

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق