العراق اليوم

عبد المهدي: ما حدث في كربلاء ممكن ان يحدث في اي بلد

واصل رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي خلال زيارته الى محافظة كربلاء المقدسة متابعة مجريات حادث التدافع اثناء زيارة العاشر من محرم الحرام، والوقوف عن قرب على الإجراءات اللوجستية والتنظيمية والطبية سواء اثناء الحادث او لمعالجة آثاره والإطمئنان على سلامة الخطط والإجراءات المتبعة لتنظيم حركة الزائرين مع المسؤولين الامنيين والحكومة المحلية، ووجه بإتخاذ الإجراءات الاحتياطية اللازمة لمنع تكرارها وتأمين انسيابية دخول وخروج الزائرين، الى جانب وقوفه على الإجراءات الفورية التي اتخذتها الفرق الصحية والجهات المعنية في اغاثة المصابين ونقلهم الى المستشفيات وحضور المسؤولين المعنيين في موقع الحدث للقيام بواجباتهم.

وتفقد عبدالمهدي فور وصوله المحافظة المصابين في الحادث الراقدين في المستشفيات واطمأن على وضعهم الصحي، متمنيا لهم الشفاء العاجل، وأعرب عن حزنه وألمه لماتعرض له الزائرون نتيجة التدافع، مجددا العزاء لجميع العراقيين بهذا الحادث الأليم، وخصوصا ذوي الضحايا الذين فقدوا ابناءهم وهم يحيون ذكرى عاشوراء.

وتم خلال الزيارة التشاور مع سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي بشأن الخطوات الواجب التعامل معها لمعالجة كافة الشؤون المتعلقة بهذا الامر.

واكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ان ما حدث في كربلاء المقدسة ممكن ان يحدث حتى في البلدان المتقدمة.

وقال في تصريحات للصحفيين: ان “عملية الانقاذ السريعة والجيدة حالت دون وقوع كارثة في حادث التدافع”.

 

 

 

PUKmedia المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق