العراق اليوم

محلل سياسي: ملف المغيبين يثار للدعاية الانتخابية

أكد المحلل السياسي واثق الهاشمي ان ملف المغيبين والمفقودين في العراق لا يمكن حسمه، مشيرا الى ان اثارته جزء من الحملات الانتخابية. 

وقال الهاشمي في تصريح خاص لـ PUKmedia، يوم الاربعاء 11/9/2019، ان هذه ليست أول مرة يثار فيها هذا الملف، هناك توقيتات تثار فيها الملفات ثم تغلق مرة أخرى، مضيفا بأنه مع اقتراب الانتخابات تستغل الكتل السياسية هذا الملف للدعاية الانتخابية. 

وأضاف بأن هناك مغيبون في الصويرة والرمادي ومناطق أخرى، وهناك مغيبون او مفقودون من الشيعة والسنة والعرب والكورد والتركمان وغيرهم من مكونات الشعب العراقي، مشيرا الى ان عمليات داعش زادت من عدد المغيبين والمفقودين، والتهجير كذلك زاد من العدد.

وشدد الهاشمي على انه لا توجد جدية ولا إستراتيجية واضحة المعالم لحل هذا الموضوع فقط تصريحات رنانة ومؤتمرات صحفية تحت قبة البرلمان. 

وفيما يتعلق ببدء السلطة القضائية اجراءات عملية لمعرفة مصير المغيبين والمفقودين، قال الهاشمي ان السلطة القضائية لا تستطيع حسن هذا الملف، متسائلا ما هي الأدوات التي تمتلكها لحل هذا الموضوع؟.

ويرى الهاشمي ان الحكومة ايضا لا تستطيع حسم هذا الملف، مشيرا الى وجود مفقودين ومغيبين خطفوا من قبل جماعات مسلحة مثلا، والجماعات المسلحة تنفي ذلك، متسائلا ما سلطة الحكومة على هذه الجماعات؟. 

وكان رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان اجتمع هذا الاسبوع مع رئيس الادعاء العام موفق العبيدي ورئيس هيئة الإشراف القضائي جاسم العميري وناقش موضوع ما يثار مؤخرا بخصوص وجود أشخاص مفقودين أو مغيبين.

 

PUKmedia / خاص 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق