اخبار العراق الان

عبد المهدي: لولا وجود خطة الطوارئ مدروسة في كربلاء لحصلت فاجعة أكبر

 

 

قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، اليوم الأربعاء، إنه لولا خطة الطوارئ المتبعة خلال التعامل مع حادثة التدافع التي وقعت بمحافظة كربلاء، لحصلت فاجعة أكبر.

وأعلنت محافظة كربلاء، الحداد الرسمي 3 أيام، على أرواح ضحايا حادثة التدافع التي وقعت أمس الثلاثاء، أثناء تأدية مراسم دينية قرب مرقد الإمام الحسين.

ومساء الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة العراقية، أن حصيلة ضحايا التدافع، بلغت 31 قتيلاً و102 جريحاً.

وقال عبد المهدي من كربلاء في تصريح لوسائل الإعلام، إن “الإجراءات التي اتخذت خلال تدافع الزائرين في ركضة طويريج بكربلاء، كانت سريعة، وتمت بانسيابية عالية وتعاون كبير”.

ومضى قائلاً: “كان من الممكن أن تكون الفاجعة أكبر مما حصل، لكن الإجراءات التي اتخذت مدروسة، وكانت هناك خطة طوارئ طبقت فوراً”.

وتابع عبد المهدي أن “الإجراءات الطبية بشأن المصابين خلال التدافع كانت ممتازة وأنقذت الكثير من الأرواح”.

ولفت رئيس الوزراء العراقي إلى أن “غالبية المصابين “تركوا المستشفى ولم يبق سوى عدد قليل من الجرحى”.

وفي ذات الشأن، أعلن مجلس محافظة كربلاء، في بيان “الحداد الرسمي 3 أيام على أرواح شهداء عاشوراء”، وقدم المجلس في بيانه، تعازيه لذوي الضحايا، كما أعلن “تعطيل الدوام الرسمي بالمحافظة ليومين”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق