العراق اليوم

سيئة الصيت.. أحكام مخففة لعناصر من "بلاك ووتر" ارتكبوا مجزرة بالعراق

سياسية |   03:39 – 11/09/2019

بغداد – موازين نيوز
أعلن القضاء الأميركي، الأربعاء، أن أحكاما مخففة صدرت على ثلاثة عناصر أمن كانوا يعملون في شركة بلاك ووتر الأمنية (سيئة الصيت) في العراق، بعد إدانتهم بقتل مدنيين في ساحة عامة في بغداد عام 2007.
وقالت السلطات القضائية الأميركية، في بيان نشر أمس الثلاثاء، إطلعت عليه /موازين نيوز/، إن “أحكاما بالسجن لمدة 15 و14 و12 سنة صدرت خلال نهاية الأسبوع الماضي على الأميركيين الثلاثة بول سلوغ وإيفان ليبرتي وداستن هير”.
وفي ختام محاكمة طويلة عام 2014 حكم عليهم بالسجن ثلاثين سنة لمسؤوليتهم عن هذه المجزرة، التي أثارت موجة إدانات على المستوى العالمي، كما صدر يومها حكما بالسجن المؤبد على زميل للثلاثة يدعى نيكولاس سلاتن، الذي كان البادئ بإطلاق النار.
لكن محكمة استئناف أبطلت هذه الأحكام، واعتبرت أنه كان يجب محاكمتهم بشكل منفصل وليس معا.
وكان هؤلاء العاملون مع شركة بلاك ووتر أطلقوا النار في 16 سبتمبر/أيلول 2007 من رشاشات حربية، وألقوا قنابل يدوية على طريق مزدحم بالمارة في ساحة النسور في بغداد، عندما كانوا على متن سيارات مصفحة؛ وأوقع إطلاق النار أكثر من ثلاثين قتيلا وجريحا، بينهم نساء وأطفال.
وأكد عناصر الشركة الأمنية أنهم تعرضوا لإطلاق نار، الأمر الذي يتعارض مع إفادات العديد من الشهود؛ وعلى خلفية ذلك طرد العراق الشركة من البلاد.
وأثارت هذه المجزرة ضجة على المستوى العالمي، وعززت نفور العراقيين من الأميركيين.
وأمام هذه الضجة، أعيدت محاكمة نيكولاس سلاتين، وحكم عليه مجددا في أغسطس/آب الماضي بالسجن المؤبد.
وقال القاضي رويس لامبرت وهو يعلن الأحكام بحق الثلاثة “ما حصل عبارة عن إطلاق نار وحشي لا يمكن أن تقبل أي محكمة مبرراته”.
واعتبر أن هذه الأحكام تعكس “ما هي عليه الولايات المتحدة، أي تحميل عناصر قواتنا المسلحة والعاملين معها مسؤولية أفعالهم”.انتهى29/6ن

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق