العراق اليوم

«أوبك» تجتمع اليوم لمناقشة سبل تعميق تخفيضات الإنتاج …الغضبان من أبوظبي: على أربيل احترام التزاماتها وتسليم نفط الإقليم إلى المركز

بغداد/ الزوراء:
في الوقتِ الذي تعتزم فيه منظمة الدول المصدرة للنفط الاجتماع، اليوم الخميس، لبحث السياسات النفطية ومناقشة إمكانية تخفيض الإنتاج، أكد وزير النفط ثامر الغضبان أن أربيل مازالت غير ملتزمة بضرورة تسليم نفط الإقليم إلى الحكومة الاتحادية وعليها «احترام التزاماتها» بهذا الشأن، لفت إلى أن العراق يهدف إلى استكشاف الغاز في صحرائه الغربية نظرا لما تحويه من احتياطات محتملة كبيرة.وقال الغضبان في مؤتمر الطاقة العالمي في أبوظبي: حين اجتمعت أوبك وحلفاؤها في يونيو/ تموز الماضي، كان هناك إدراك مشترك بأن ستة أشهر ربما لا تكون كافية لتقييم الخفض الذي طبقناه وأننا نحتاج لشهرين آخرين، موضحا أن ذلك هو السبب في أن هذا الاجتماع سيُعقد، اليوم الخميس، لنرى ما إذا كنا سنستمر في هذا الخفض أم يجب علينا أن نتبنى خفضا أعمق.وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها من غير الأعضاء بقيادة روسيا، فيما يعرف باسم تحالف أوبك+، اتفقوا العام الماضي على خفض المعروض العالمي من الخام لدعم الأسعار وتحقيق التوازن بالسوق.وقال الغضبان: بالعودة إلى المناقشات التي جرت في نوفمبر من العام الماضي، كان هناك بديلان يتمثلان في (الخفض بواقع) 1.6 مليون و1.8 مليون برميل يوميا، لكن كانت هناك مقاومة من بعض الأعضاء، ولهذا السبب اتفقنا على 1.2 مليون برميل يوميا.وانخفض سعر خام القياس العالمي برنت إلى نحو 60 دولارا للبرميل في الأسابيع الأخيرة من ذروة 2019 البالغة 75 دولارا، وسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي طغت على تعطل إمدادات فنزويلا وإيران جراء العقوبات.وقال وزير نفط العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية، إنه سيجتمع مع وزيري الطاقة السعودي والروسي في وقت لاحق يوم الأربعاء.وفيما يتعلق بإنتاج العراق، قال الغضبان: يجب على إقليم كردستان العراق أن يحترم التزاماته المتعلقة بصادرات النفط وحصته في الميزانية الاتحادية، مؤكدا أهمية قيام حكومة إقليم كردستان بتسليم 250 ألف برميل من النفط يوميا إلى الحكومة الاتحادية، لكنها غير ملتزمة بذلك حتى الآن.وأوضح: أن العراق سيواصل استيراد الغاز من إيران، وإن الفرصة ضئيلة لإعادة فتح خط أنابيب تصدير عبر السعودية.وقال الغضبان في حديثه بمؤتمر الطاقة العالمي في أبوظبي: إن العراق يهدف إلى استكشاف الغاز في صحرائه الغربية نظرا لما تحويه المنطقة من احتياطات محتملة كبيرة.وأشار إلى أن العراق وقع أيضا عقدا مع شركة روسية بخصوص منطقة امتياز للتنقيب عن الغاز.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق