العراق اليوم

تنسيق عراقي سعودي لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط

أثار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإقالة مستشاره للامن القومي جون بولتون تساؤلات عن مستقبل العقوبات الأمريكية المفروضة على ايران، وفي حال تم رفعها كاملا او جزئيا فكيف ستتأثر أسواق النفط بذلك؟. 

وزير النفط في الحكومة الاتحادية ثامر الغضبان قلل من شأن تأثير عودة ايران الى السوق النفطية في حال رفعت واشنطن العقوبات عنها. 

ونقلت وكالة “بلومبرغ” عن الوزير الغضبان يوم الاربعاء، أن إنتهاء مدة العقوبات المفروضة على إيران لن يكون مشكلة كبيرة للسوق، وذلك لسببين، أولهما أن الاستهلاك المحلي للنفط يبقى مرتفعا، وثانيهما هو أن الخام الإيراني لن يعود إلى السوق بحجمه الكامل.

من جانبه أكد الخبير الاقتصادي همام الشماع ان العراق والسعودية ودول خليجية ستعمل على تحقيق الاستقرار في اسواق النفط حال عودة ايران. 

وقال الشماع في تصريح خاص لـ PUKmedia، يوم الخميس 12/9/2019، انه خلال فترة فرض العقوبات على ايران فإن السعودية ودول خليجية وخلال هذه الفترة لعبت دور الموازن في السوق حيث قامت بزيادة الانتاج للتعويض عن نقص الانتاج الايراني، مشيرا الى انه تم التعتيم على هذه الزيادة من اجل ألا يحتدم الموقف بين ايران ودول الخليج.

ويرى الشماع انه اذا ما تم رفع العقوبات عن ايران وعاودت تصدير النفط ستقوم دول الخليج بالعودة الى مستويات انتاجها السابقة والكف عن تعويض النقص في المعروض النفطي بسبب العقوبات على ايران. 

وأشار الشماع الى التنسيق العراقي السعودي في هذا الشأن، مضيفا بالقول “ربما تكون المكالمة الهاتفية بين رئيس الوزراء الاتحادي عادل عبدالمهدي وولي العهد السعودي محم بن سلمان في هذا الاطار، حيث متابعة السوق النفطية من اجل ألا تتعرض لهزة في حال تم رفع العقوبات عن ايران، والعودة بالانتاج الى مستويات ما قبل فرض العقوبات على ايران. 

بعد رفع العقوبات هناك تواصل بين العراق ودول الخليج للمحافظة على المعروض النفطي والحيلولة دون انخفاض الأسعار نتيجة عودة ايران للسوق النفطية. 

 

PUKmedia / فائق يزيدي 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق