كتابات

جاكم الموت ياتاركي الصلاة

صباح الشيخلي 
 

الحملة ضد الفساد والمفسدين التي توعد باطلاقها السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي ويترقبها شعبنا العراقي بفارغ الصبر نتمنى الا يطول زمن انتظارنا لها ولنعلنها صريحة مدوية بوجه كل من تطاول على ثروة الشعب والمال العام بالمثل الشعبي الذي يقول(جاكم الموت ياتاركي الصلاة ) وهو تعبير مجازي له دلالاته ومعانيه الكبيرة .. اذا ان المفسدين في البلاد والذين اوغلوا في جرائمهم بحق هذا الشعب سيكون حسابهم عسيرا في الدنيا والاخرة ..في الدنيا حيث القانون الوضعي والاخلاقي والعرفي ينص على معاقبتهم باشد العقوبات جراء ما ارتكبوه من سرقات واساليب لصوصية كانت سببا في نهب المال العام ..وفي الاخرة لهم عذاب ومستقر في جنهم وبئس المصير.. قال تعالى في محكم كتابه المبين (يريدون ان يخرجوا من النار وما هم بخارجين منها ولهم عذاب مقيم). 
ان شعبنا الذي يعيش اليوم في دوامة ازمة مالية عاصفة مردها واسبابها المباشرة هم اولئك الذين تجاسروا ومدوا ايديهم لكي يسرقوا قوت الناس اليومي وان ما فعله هؤلاء يرقى الى جرائم داعش الارهابي حتى ليمكن القول ان داعش والمفسدين هما وجهان لعملة واحدة ..ومن هنا فاننا نطالب مخلصين بمؤازرة ودعم الحملة المرتقبة للسيد رئيس الوزراء المحترم ضد كل ادوات الفساد وكل مافياته وعصاباته الاجرامية ونحن على ثقة اكيدة بان القضاء العراقي سوف يمارس واجبه بكل عدالة ومهنية وتجرد واخلاص كونه قضاء عرف بخصاله الحميدة والمشهودة ولن يظلم احدا ابدا ولسوف يعطي كل ذي حق حقه ويضع كما يقول المثل الشعبي العراقي (كلمن طينته بخده) واكيد ان هذه الوقفة ستضاف الى التاريخ المشرف للقضاء العراقي .. وقبل ان نختم مقالنا هذا بودنا ان نقولها بصوت جهوري عال وواضح لكل من سرقونا .. (اجاكم الموت ياتاركي الصلاة ) والمعنى في قلب الشاعر 
 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة البينة الجديدة

عن مصدر الخبر

صحيفة البينة الجديدة

صحيفة البينة الجديدة

أضف تعليقـك