كتابات

هل سيعود كأس الخليج لبغداد ؟

هشام كاطع الدلفي 
 

تعد بطولة كأس الخليج العربي من البطولات التي تكون فيها المنافسة في اوج عطائها رغم ان البطولة تعتبر محلية وليس معترف بها من الاتحاد الاسيوي لكن لقرب الدول وتقارب المستويات الفنية دائما ما يكون هناك صراع لنيل تلك البطولة التي هي حلم الجميع لما تمثله من اهمية لكاس الخليج ويعتبر الكويت والعراق من اقوى المنتخبات والمرشحة دائما على اللقب وان خوض غمار منافسات دورة الخليج العربي من اهم المشاركات  للمنتخب الوطني للوقوف على مستوى اللاعبين المحليين لان جميع المحترفين لايشاركوا فيها وهذا ما يعود بالفائدة للجهاز الفني لتحضير بعض العناصر الشابة المتواجدة لاول مرة مع المنتخب ، ويعد الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الكابتن باسم قاسم من المدربين الكفوئين الذي وضعوا بصمتهم خلال الفترة القصيرة التي استلموا فيها دفة المنتخب الوطني وتحقيق النتائج التي تعتبر جيدة عبر خوضه 9 مواجهات تعادل وفاز فيها ولم يخسر الا المباراة الاخيرة امام المنتخب الاماراتي وهذا يعطينا انطباعا بان الخط البياني للمنتخب في تصاعد وتقدمه في التصنيف الشهري للفيفا بعدما كان في الفترة الماضي في المرتبة 126 والان يصل في الـتصنيف الـ80 وهذا يعطي الدافع لمنتخبنا ان يكون احد المنتخبات المرشحة لنيل البطولة ونحن جميعا نعلم ان بطولة الخليج دائما ما تتصف بالطابع السياسي اكثر ماهو رياضي كون الجميع يريد ان يظفر باللقب الغالي ، اما بالنسبة لمنتخبنا عليه التركيز واشراك لاعبين جدد لكي يكونوا نواة مستقبل منتخبنا رغم غياب جميع اعمدة منتخبنا  من المحترفين الذين لا يشاركون بسبب تواجدهم مع انديتهم ولكننا تعودنا بان العراق دائما ما يخرج افضل اللاعبين في بطولة كاس الخليج من امثال هادي احمد وحسين سعيد وفلاح حسن واحمد راضي وعدنان درجال والقائمة تطول ونتمنى من منتخبنا ان يحصد لنا كأس الخليج التي فزنا بها  3 مرات على يد شيخ المدربين عمو بابا «رحمه الله» صاحب الانجازات مع منتخباتنا وقد غابت البطولة عن خزائن العراق منذ آخر تتويج في المملكة العربية السعودية عام 1988 ويعد العراق بعد الكويت صاحب الحظوة باحرازه للبطولة بـ10 مرات وبعدها منتخبنا بـ 3 القاب ونتمنى من لاعبينا ان يفرحوا جمهورهم المتلهف لرفع كاس الخليج والعودة به الى بغداد واعداد جيل شاب ينافس في البطولات القادمة . 
 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة البينة الجديدة

عن مصدر الخبر

صحيفة البينة الجديدة

صحيفة البينة الجديدة

أضف تعليقـك