اخبار العراق الان

العمليات المشتركة: الجانب الاستخباري أساس عملياتنا المقبلة

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

قوة كبيرة إلى الطوز لحفظ الأمن ومطاردة فلول {داعش} في الوديان والجبال
بغداد / الصباح
كشف قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، عن التركيز على الجانب الاستخباري في تنفيذ العمليات المقبلة، وفيما تواصل قواتنا المسلحة مطاردة فلول الإرهابيين في وديان وجبال مكحول ومطيبيجة وحاوي العظيم وصحراء الأنبار، وصلت إلى طوز خورماتو أمس الجمعة قوة عسكرية كبيرة لحفظ الأمن والاستقرار في القضاء.

ونقل بيان لإعلام الحشد الشعبي عن الفريق الركن يار الله قوله عقب اجتماعه بقادة في الحشد: “عملنا المقبل سيكون كله عملا استخباراتيا، نتأكد من الجانب الاستخباري لتتم بعدها عمليات التنفيذ”، لافتا الى أن “قادة المحاور كانت تصلهم معلومات يومية وعلى ضوئها كانوا يتحركون”، وأضاف يارالله، أن “الجانب الاستخباري لدى الحشد رائع جداً وكبير، وفي عملياتنا المشتركة كانت مديرية استخبارات الحشد الشعبي تزودنا بمعلومات دقيقة عن الارهابيين”، مضيفا أن “الحشد لديه مصادر كبيرة متواجدة داخل المناطق”.
وكان قائد العمليات المشتركة بحث أمس الاول الخميس، مع قادة الحشد الشعبي والجيش العراقي آخر مستجدات عمليات فرض الأمن في المناطق المحررة جنوب غرب كركوك.
إلى ذلك، أفاد مصدر أمني بأن “قوات اللواء الأول في الشرطة الاتحادية وصلت الى الطوز قادمة من قاعدة القيارة جنوب مدينة الموصل”، وأضاف أنه “تم تكليف القوة بحفظ أمن القضاء”، مرجحاً “إرسال المزيد من التعزيزات للطوز”.
من جانب آخر، قال قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي في تصريح صحفي أمس الجمعة: إن “قوات أمنية مشتركة من الجيش والحشد الشعبي بدأت عمليات تمشيط واسعة في حوض حاوي العظيم، (80 كم شمال بعقوبة)، من محورين رئيسين وباسناد من قبل طيران الجيش”، وأضاف العزاوي، أن “عمليات التمشيط تهدف الى إنهاء أي مضافات لتنظيم داعش ورفع العبوات وتامين المنطقة بالكامل”. كما أفاد بيان لهيئة الحشد الشعبي، بأن “مقاتلي اللواء الـ51 في الحشد الشعبي أكملوا الواجب الموكل إليهم بتمشيط جبال مكحول ضمن قاطع المسؤولية”، وأضاف، أن “المقاتلين تمكنوا خلال سبعة أيام من تدمير ثمانية أنفاق لداعش و20 مخبأ تحتوي على عتاد واسلحة مختلفة وقتل أربعة دواعش كانوا مختبئين داخلها”، وفي قضاء الحويجة جنوب غرب محافظة كركوك، تمكنت قوة من الحشد الشعبي من إلقاء القبض على 56 ارهابياً من عصابات داعش، ونقل بيان عن مسؤول عمليات لواء “علي الأكبر” قوله: انه “تم تطهير 1228 كم2 وتفتيش 136 قرية وثلاثة أودية وبزول تم خلالها القبض على 56 داعشياً وترحيل عوائلهم حسب خطة ستراتيجية وضعت من قبل عمليات الحشد الشعبي واستخبارات اللواء”، مشيراً الى انه “تم رفع عشرات العبوات الناسفة التي خلفتها العصابات الإجرامية”. من جانب آخر، كشف مصدر أمني في محافظة ديالى، أمس الجمعة، عن هوية أمير “داعش” في حوض مطيبيجة على الحدود مع صلاح الدين، وقال المصدر في حديث صحفي: إن “المفارز الاستخبارية نجحت في كشف هوية أمير داعش في حوض مطيبيجة ويدعى نجم عبدالله كوكز الكردي”، وأضاف المصدر، أن “تنظيم داعش فقد العديد من قياداته البارزة في مطيبيجة خلال الأشهر الماضية بسبب العمليات الاستباقية للقوات الأمنية”.
بدوره، أعلن قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي، تدمير وإعطاب سبع عجلات لتنظيم “داعش” في المحافظة، وقال الفلاحي: إن “قوة من الفرقة الأولى وحرس الحدود والعشائر تمكنت من تدمير خمس عجلات لداعش واعطاب عجلتين نوع لوري في المنطقة الصحراوية جنوب الرطبة باتجاه الحدود العراقية مع السعودية”، وأضاف الفلاحي أن “القوات الأمنية تواصل عمليات تطهير صحراء جنوب الرطبة لغرض تأمينها بالكامل ومنع التنظيم من إعادة تنشيط نفسه فيها مرة اخرى”. 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الصباح

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك