منوعات

نساء يبدعن في منازلهن

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

رابطة تشغيلية تجمع الأرامل والمعنفات

بغداد /شذى الجنابي
مبادرة إنسانية جميلة قامت بها آلاء العزي بتأسيس رابطة مبدعات النسوية تجمع فيها الارامل والمطلقات والنازحات من مختلف الحرف والاعمال اليدوية، وهي حديثة التأسيس ولم يمر عليها سوى شهور قليلة ،ومع ذلك نجحت في تنظيم تجمعات ابداعية لعرض نتاجاتهن وكان اخرها المشاركة في مهرجان لقاء الاشقاء وحصول بعضهن على الجوائز والشهادات التقديرية ؛وعن هذه التجربة تقول رئيسة الرابطة.

مشاريع ايجابية
جمعت تسعا من النساء المبدعات اللواتي يعملن في منازلهن أو تركن العمل لأسباب مختلفة، في مجال الحرف والمهن اليدوية وشكلن رابطة نسوية، تعنى بتمكين المرأة والارتقاء بها لتكون قادرة على تحمل الصعاب، واضافت إن فكرة المشروع إيجابية اذ ساهمت برفع معنويات النساء المهمشات والمطلقات والمعنفات والنازحات والعاطلات عن العمل ، اللواتي لا يمتلكن أي مصدر 
للدخل. 
وبشأن كيفية إقناع النساء بالمشاركة في الرابطة، بينت العزي،  في البداية كنت أعلم أن ما أقوم به عملاً صعباً لكن مع العزيمة والصبر ووضوح الهدف الذي حددته في ذهني من خلال جمع ثلاثة أمور: المرأة المبدعة والعمل اليدوي والطموح.. ووفق المعطيات الايجابية  تم انجاز عدد من النتاجات التي اسهمت بتحسين أوضاعهن من خلال 
تسويقها.


مبدعات
وتابعت: لقد أحدثت مفاجأة للجميع عندما نظمت تجمعا لهن خلال مهرجان «لقاء الاشقاء» وعرضن أمام الجمهور منتجاتهن اليدوية، واكتشفت بان المرأة تستطيع مثل الرجل أن تقدم للعالم قطعا فنية فيها روح شخصيتها المبدعة ومهاراتها.. مثل الرسم على الزجاج والزخارف والاكسسوارات والكروشيه ولوحات الفن التشكيلي والسيراميك .. وغيرها ويومها جعلت شعاري من مقولة مأثورة هي «من يعمل بيده فهو عامل ومن يعمل بيده وعقله فهو مخترع أما من يعمل بيده وعقله وقلبه فلابد من أنه فنان». وفعلا المشاركات كن مبدعات وفنانات جذبن اعجاب 
الجميع.


سوق العمل 
فيما انجزت العزي العديد من المشاريع الخاصة بالمرأة ، واستطاعت ان تعمل على توعية المرأة وتطوير ادائها من مختلف النواحي، وتدرس حالياً مشاريع جديدة
، وبهذا الصدد قالت: لم استثن الشابات والأطفال ايضا من مشاريعنا، وانا على تواصل مستمر مع المنظمات النسائية الاخرى لتقديم ما هو افضل لهن، فضلا عن تدريب النساء اللواتي فقدن المعيل بغية اكتسابهن مهارة تمكنهن من الولوج في سوق العمل وسعيهن بتحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال اقامة مشاريع صغيرة مستقبلا لتكون مصدر دخل لهن ولأسرهن لأن المرأة قادرة على صنع الحياة من جديد لها
 ولأطفالها.


معوقات
ودعت رئيسة الرابطة الحكومة إلى ضرورة وضع برامج تنموية من أجل انقاذ المرأة من واقعها المرير وتوفير الحياة الحرة الكريمة لها ولأطفالها وحماية حقوقها وإلغاء جميع القوانين والقرارات التي تسيء بها دفاعاً عن حقوقها وحل مشكلة النازحات والارامل والمطلقات عموما واحتياجات النساء والفتيات خصوصا وتوفير الحماية والسكن الملائم والرعاية الصحية وتذليل المعوقات التي تواجههن وتسهيل عودة النازحات لديارهن، واشارت الى وجود بعض المشكلات التي تواجهنا هوعدم وجود تمويل أو دعم أساسا للرابطة لايجاد مكان يجمع النساء للعمل فيه ما زالت كل امراة تعمل في منزلها، ونحن نعمل بشكل تطوعي باستثناء تمويل بعض المشاريع التي تم تنفيذها من قبل النساء من نفقتنا الخاصة .


صفة التشاركية
اما نائبة رئيسة الرابطة مروج احمد اكدت قدرة المرأة من التغلب على وضعها الاقتصادي المتردي من خلال المشاركة في الرابطة وعرض منتوجاتها، عبرمهارتها بالتطريز على الملابس والرسم على الزجاج والاكسسوارات لايجاد مصدر تمويل لاعالة اسرتها، والتغلب على الظروف الاقتصادية السيئة. واضافت بان مشاريعنا امتازت بصفة التشاركية اي بشراكة مجموعة من النساء بمشروع واحد الغاية منه التعايش السلمي والتواصل الفعال بينهن ، على ان يتم اختيار الشريكات بناء على رغبتهن وتنوع امكانياتهن في ادارة المشروع ، اذ تنوعت المشاريع بين بيع ملابس للاطفال ومواد منزلية واكسسوارات مختلفة لغرض اعالة 
اسرهن .


دورات تدريبية
ولم يختلف حال (اَية عبد الفتاح علي )عن زميلتها، وهي طالبة في كلية الفنون الجميلة ومتزوجة ولديها اربعة اطفال وتسكن في بيت للايجار، وزوجها يعمل كاسبا لكن عمله لا يفي لإعالة الأسرة المكونة من 6 أشخاص، وبينت أن مشروعي اسهم بإبراز قدرتي على التطريز، وصناعة مختلف القطع الصوفية المصنوعة يدويا من الصوف  (الكروشيه) وملابس الاطفال ،واعمال السيراميك، ورسم اللوحات، والمشغولات اليدوية، واضافت حلمت منذ صغري بأن اظهر موهبتي للجمهور وكنت ادرك سلفا أن هوايتي صعبة كونها تحتاج إلى دعم مالي لاقامة معارض عدة، لكن بفضل إصراري وعزيمتي تمكنت من تحقيق رغبتي، وحصلت على جوائز وشهادات تقديرية في عدد من المعارض 
والبازارات .
أسعى دائما لافتتاح معرض خاص بي لاعرض به اللوحات التشكيلية واعمال الحياكة ( الكروشيه )، واتمنى اقامة دورات تدريبية للنساء، لاسيما الارامل والمطلقات لتعليمهن هذا الفن لاعالة عوائلهن.

بغداد /شذى الجنابي
مبادرة إنسانية جميلة قامت بها آلاء العزي بتأسيس رابطة مبدعات النسوية تجمع فيها الارامل والمطلقات والنازحات من مختلف الحرف والاعمال اليدوية، وهي حديثة التأسيس ولم يمر عليها سوى شهور قليلة ،ومع ذلك نجحت في تنظيم تجمعات ابداعية لعرض نتاجاتهن وكان اخرها المشاركة في مهرجان لقاء الاشقاء وحصول بعضهن على الجوائز والشهادات التقديرية ؛وعن هذه التجربة تقول رئيسة الرابطة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الصباح

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك