اخبار العراق الان

المفوضية: الإعلان عن التحالفات الانتخابية وأعدادها خلال أيام

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

بدأت بتسلم قوائم المرشحين وكشفت عن خطة لتصويت النازحين 

بغداد/ الصباح/ عمر عبد اللطيف 

أعلنت المفوضية العـليا المستقلة للانتخابات استمـرارها بعملـية تسـلم قـوائـم المرشحين لـغـايـة العاشر من شهر شباط المقبل، وفيما أكدت انتهاء مهلة تسجيل التحالفات الانتخابية التي ستدخل الانتخابات التـشريعية والمحلية المقبلة المزمع اجراؤها في الـ 12 من أيار المقبل وعدم تمديد مهلة التسجيل مرة أخرى، أوضحت المفوضية في تصريح خاص لـ “الصباح” أن قضية النازحين هي شغلها الشاغل ضمن استعداداتها لإدارة العملية الانتخابية، مبينة أنه سيجري البدء بتوزيع بطاقات الناخبين في محافظة نينوى مطلع الشهر المقبل.
وقال رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية رياض البدران في بيان له مساء أمس الأول الخميس: إن “عملية استقبال طلبات تسجيل التحالفات الانتخابية انتهت بنهاية الدوام الرسمي (ليوم الخميس) وليس هناك تمديد”، وأوضح أن “الاحزاب السياسية المجازة والتي لم تدخل في التحالفات الانتخابية ستشارك بصورة منفردة في الانتخابات المقبلة”.
وأشار البدران، الى أن “المفوضية باشرت كذلك استقبال قوائم اسماء المرشحين للأحزاب اعتبارا من الرابع من الشهر الجاري ولغاية العاشر مـن شـباط المـقبل”، داعيـا جمـيع الاحـزاب السياسية الى “تسليم قوائم مرشحيها الى المفوضية لغرض اتخاذ الاجراءات المنـصوص عليها في القـوانين والانظــمــة المتبعة”، ولم يكـشف البدران عن عـدد التحالفات المسجلة وأسمائها، متوقعاً أن “الأيام القليلة المقبلة ستشهد الإعلان عنها بعد المصادقة عليها بشكل كامل، إلا أن تسـريبـات إعلامـية أشـارت الى أن عددها تجاوز 30 تحـالفـاً في عـمـوم الـدوائـر الانتـخابية العراقية.


قضية النازحين
وكشفت المفوضية العليا، عن طبع بطاقات الكترونية جديدة لناخبي محافظة نينوى بعد تحريرها من براثن “داعش” الارهابي.
وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية عضو مجلس المفوضين كريم التميمي في تصريح خص به “الصباح”: إن “موضوع النازحين هو الشغل الشاغل للمفوضية ضمن استعداداتها لانتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات التي حددت في أيار المقبل”، مبيناً أن “المفوضية وضعت عدة إجراءات لشمولهم بالتصويت من خلال نشر فرق جوالة خلال المدة الماضية وتسجيلهم وصرف بطاقات لهم”.
وتابع، ان “الاجراء الاضافي الآخر خاص بمحافظة نينوى التي فقد ناخبوها بطاقاتهم السابقة بعد احتلال داعش الإرهابي للمحافظة، وعملية التهجير التي تعرض لها مواطنو نينوى على يد الإرهابيين، إذ اتخذت المفوضية قراراً بطبع بطاقات الكترونية جديدة لجميع ناخبي محافظة نينوى بدون صورة ويتوقع وصولها خلال المرحلة المقبلة استعدادا لتوزيعها مطلع شباط المقبل وستستمر عملية توزيع البطاقات لغاية العاشر من أيار، أي بمعدل 100 يوم ليتسنى للجميع الحصول على بطاقته الانتخابية التي تسمح له بالتصويت يوم الاقتراع في الثاني عشر من الشهر نفسه”، منوهاً بأن “تلك البطاقات ستعمل في يوم الاقتراع فقط وتعطل بعد التصويت لمدة 30 يوماً لمنع استخدامها في حالات التكرار أو التزوير”.
وألمح التميمي الى “وجود إجراءات استثنائية للمواطنين في باقي المحافظات التي حررت من مجرمي “داعش” إذ اصبح الوضع الامني ممتازا فيها، مما استدعى المفوضية الى توحيد عملية الاقتراع فيها بما يضمن سلامة وشفافية العملية الانتخابية”.
كتلة { النصر}
إلى ذلك، كشف حيدر حمادة مدير المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، عن أن “رئيس الوزراء حيدر العبادي يعتزم إطلاق كتلته الوطنية الانتخابية (النصر) العابرة للطوائف”، وأضاف حمادة في تغريدات له على موقع “تويتر” وتابعتها “الصباح”، أن “أعدادا كبيرة من مرشحي الكتل والتحالفات تطلب الانضمام إليه بضمنهم المتطوعون الذين حاربوا داعش”.
وأوضح حمادة أن “العبادي اشترط على المرشحين في كتلته الائتلافية الالتزام بالابتعاد عن المحاصصة في المواقع الحكومية، كما أن العبادي يدعو إلى اختيار المرشحين المهنيين ويتوجه لمشاركة الشباب لبناء مستقبل واعد”، وأضاف، ان “قائمة العبادي الوطنية تشمل كل المحافظات العراقية، وأن المرأة العراقية تحتل موقعا متميزا في قائمة العبادي”.


تحالفات وقوائم
من جانبه، حدد نائب رئيس الجمهورية الأمين العام لحزب الدعوة الاسلامية رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، شرطاً لمشاركة حزبه في الانتخابات المقبلة.
وأكد المالكي في رده على اسئلة الصحفيين الموجهة له عبر نافذة التواصل مع وسائل الاعلام الخاصة بالموقع الالكتروني لمكتبه الاعلامي بشأن موقفه وموقف حزب الدعوة من المشاركة في الانتخابات، “دعمه لكل الخيارات المتاحة لاشتراك حزب الدعوة الاسلامية في الانتخابات شريطة أن تكون الخيارات قانونية وتتيح للحزب وكوادره الاشتراك في الانتخابات وتحفظ للدعوة وحدتها ومصلحتها الانتخابية”.
وأعلن التجمع المدني للاصلاح “عمل”، أن ائتلاف نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي ورئيس البرلمان سليم الجبوري الذي جرى إطلاقه أمس الأول الخميس يضم أكثر من 25 حزبا سياسيا، وقال القيادي في التجمع زياد الجنابي: إن “ائتلافاً كبيراً يتشكل في اللحظة الاخيرة لتسجيل الائتلافات تقوده ثلاث شخصيات مهمة وهم سليم الجبوري واياد علاوي وصالح المطلك ومعهم أكثر من 25 حزبا سياسيا”، وأضاف الجنابي أن الائتلاف “في جميع محافظات العراق”.
بدوره، أعلن تيار الحكمة، حسم أمره بخوض الانتخابات النيابية المقبلة منفردا من دون أي تحالفات أخرى مع باقي الاطراف، وقال النائب عن التيار محمد اللكاش: إن “تيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم حسم أمره بشأن التحالفات قبل الانتخابات ولم يتحالف مع أي حزب”، وأضاف أن “الحكمة سيخوض الانتخابات منفردا وسجل ذلك الأمر لدى مفوضية الانتخابات”.


تسريبات
وكشفت تسريبات إعلامية، عن أن أبرز التحالفات التي سجلت هي تحالف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي وتحالف “الفتح” الذي يضم قرابة 15 حزبا بزعامة أمين عام منظمة بدر هادي العامري وتحالف “دولة القانون” بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، وتحالف “الوطنية” الذي يضم قرابة 25 حزبا بزعامة نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، وتحالف يتزعمه نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، و”سائرون للإصلاح” الذي يدعمه السيد مقتدى الصدر، و”الحكمة والبناء” الذي يتزعمه السيد عمار الحكيم، بينما دخلت القوى الكردية المعارضة في تحالف ضم كتل “التغيير” و”الجماعة الإسلامية” و”تحالف العدالة والديمقراطية”، فيما أفادت مصادر بدخول الحزبين الرئيسين في كردستان “الديمقراطي” و”الاتحاد الوطني” بقوائم منفردة.  

بغداد/ الصباح/ عمر عبد اللطيف 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الصباح

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك