اخبار العراق الان

متى يتحسن الكهرباء في كركوك؟ حكومة اقليم كوردستان لديها شروط لتصدير الكهرباء الى المحافظة

كركوك الان kirkuknow
مصدر الخبر / كركوك الان kirkuknow

15 فبراير, 2018 at 10:50 ص

الحويجة، 11-11-2017، اعادة التيار الكهربائي الى القضاء بعد انقطاع استمر لاكثر من 3 سنوات تصوير: كاروان الصالحي

أرا إبراهيم

قللت حكومة اقليم كوردستان حصة محافظة كركوك من الطاقة الكهربائية، ولديها شروط لإعادتها، على الرغم من تحذيرات ادارة المحافظة وتوجيه إنذارا للمستثمر المجهز للطاقة الكهربائية.

وقعت ادارة محافظة كركوك عقدا قبل ثمانية اعوام لشراء الكهرباء من حكومة اقليم كوردستان، ولكن تم تقليل تلك الحصة منذ أشهر حتى وصلت الى حالات قطع التام في بعض الاوقات.

وقال احمد العسكري، رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة كركوك في حديث لـ (كركوك ناو) انه بحسب الاتفاق مع الشركة المنتجة للكهرباء يجب تزويد كركوك يوميا بحوالي 200 الى 250 ميكا واط ، مضيفا “ومنذ شهر كانون الاول من العام الماضي وتدهور وضع الطاقة الكهربائية في المحافظة تدريجيا”.

وقلت ساعات تزويد المواطنين بالكهرباء في مدينة كركوك مقارنة بالاشهر الماضية، مما ادى الى استياء المواطنين وذلك على الرغم من الوعود التي اطلقتها المسؤولين بمعالجتها.

وأضاف العسكري في “بعض الايام يتم تزويد المواطنين بخمس الى ست ساعات بالطاقة الكهربائية، في حين كان في السابق عدد ساعات الكهرباء الوطني تترواح بين 14 الى 16 ساعة يوميا”.

كان اجور شراء الكهرباء في السابق تدفع من موازنة بترودولار، ولكن منذ اعوام كانت ادارة كركوك كتنت تزود الشركة المنتجة للكهرباء بالنفط الاسود ولكن بعد احداث 16 تشرين الاول 2017 حدثت مشاكل في هذا الموضوع ايضا.

وقال أميد احمد مدير عام مركز السيطرة الكهربائية في حكومة اقليم كوردستان لـ (كركوك ناو) “نعم قمنا بتقليل حصة محافظة كركوك، ولكن نحن نعمل من الجانب الفني، وفي حال يتم تبليغنا من قبل الوزارة بتزويد كركوك بـ 100 ميغاواط أو اكثر سوف نقوم بتزويدهم بحسب ما تقرره الوزارة”.

وتزود حكومة اقليم كوردستان محافظة كركوك بالكهرباء عن طريق مستثمر، وذلك في إطار عقد مبرم بين الطرفين وذلك بتخصيص توربينين احداهما من أربيل الى الدبس والثاني من جمجمال الى كركوك.

كركوك، بسبب قلة ساعات الكهرباء الوطني، يعتمد المواطنين على المولدات الاهلية تصوير: كاروان الصالحي

ووقرر محافظ كركوك وكالة راكان سعيد الجبوري يوم 5/2/2018 اثناء ترأسه اجتماعا موسعا لرؤساء الدوائر الخدمية بتوجيه انذار الى المستثمر المجهز للكهرباء وذلك بسبب اخلاله بالعقد وتخفيض تجهيز كركوك من 250 ميكا واط الى 50 ميكا واط.

شركة احمد إسماعيل المجهز الكهرباء لمحافظة كركوك وصاحب محطات انتاج الطاقة الكهربائية في جمجمال وأربيل يأخذ من حكومة أقليم كوردستان مستحقات انتاج الطاقة الكهربائية.

محمد أمين هورامي المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء في اقليم كوردستان تحدث لـ (كركوك ناو) ان التوربينات التي خصصت لمحافظة كركوك بحسب العقد المبرم كانت عددها توربينين وينتجان مابين 225 الى 250 ميكا واط وكانت حكومة اقليم كوردستان تؤمن لها المنتوجات النفطية ولكن بعد الضائقة المالية كانت العراقية تخصص المنتوجات النفطية لتلك المحطات.

وأوضخ “بعد أسابيع من احداث 16 تشرين الاول من العام الماضي كنا نجهز محافظة كركوك بـ 200 ميكاواط من الكهرباء، ولكن في الوقت الحالي تم تقليل الحصة الى 50 ميكا واط فقط”.

في يوم 16 تشرين الاول عادت القوات العراقية الى كركوك والمناطق المتنازع عليها الاخرى، وانسحبت القوات البيشمركة من تلك المناطق وذلك بعد زيادة حدة التوترات بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة المركزية بسبب الاستفتاء.

وقال المتحدث الرسمي بأسم وزارة الكهرباء في حكومة اقليم كوردستان ان مجلس محافظة كركوك لم توافق على تزويد الشركة المنتجة للكهرباء بالمنتوجات النفطية لذلك ظهرت ازمة انقطاع الكهرباء وهذا يحتاج الى اتفاق جديد، نحن نزود مدينة الموصل في الوقت الحالي بـ 300 ميكاواط يوميا في المقابل نستلم النفط الخام.

وأكد الهورامي انه “في حال تزويد المستثمر بالنفط الخام سوف نبدأ بتشغيل التوربينات المنتجة للكهرباء والخاصة بمحافظة كركوك… وليس بوسع حكومة اقليم في الوقت الحالي تزويد الكهرباء لمحافظة كركوك بدون مقابل”.

وتستمر ادارة محافظة في محاولاتها لزيادة ساعات تزويد المواطنين بالكهرباء منذ أشهر، وعلى الرغم من زيادة حصة المحافظة من الطاقة الكهربائية من قبل بغداد، الا انه لم يغطي الطاقة التي كانت تصدرها حكومة الاقليم الى محافظة كركوك.

كويت، 13-2-2018 راكان سعيد مع احمد اسماعيل المستثمر المجهز لكهرباء كركوك تصوير: المتكب الاعلامي لمحافظ كركوك

وأعلن محافظ كركوك وكالة راكان سعيد الجبوري في بيان عن قرب عودة الكهرباء المنتجة من قبل اقليم كوردستان الى المحافظة عودة عدد ساعات تزويد المواطنين بالطاقة الكهربائية الى سابق عهدها.

واجتمع يوم الثلاثاء 13-2 محافظة كركوك وكالة مع المستثمر احمد اسماعيل خلال مشاركته بمؤتمر الإعمار المنعقد في دولة الكويت وتم تباحث المشاكل التي تعيق تجهيز محافظة كركوك بالكهرباء، وجاء في البيان بأن المستثمر وعد بالعمل على اعادة التجهيز كركوك بالكهرباء بأسرع وقت ممكن.

ويقول رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة كركوك بأن الحكومة العراقية لا يستيطع تأمين النفط الخام للمستثمر، ولو كات بأمكانه ذلك لكانت تزود المحافظات وسط والجنوب بالنفط الخام.

وقال العسكري ان “شركة احمد اسماعيل وافقت على تجهيز كركوك بالكهرباء بمقابل تزويده بالنفط الخام، ولكن نرى بأن حكومة اقليم كوردستان قللت الكهرباء”.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليه (كركوك ناو) ان شركة أحمد إسماعيل لديه مستحقات مالية على حكومة اقليم كوردستان ويطالب بتزويده بالنفط الخام مقابل انتاج الكهرباء.

وأوضح المتحدث الرسمي بأسم وزارة الكهرباء في الاقليم بأن مستثمري الكهرباء لايحصلون على مستحقاتهم بالصورة المطلوبة وان الحكومة تقدم لهم الدعم لدفع رواتب موظفيهم فقط.

وحاول (كركوك ناو) الاتصال بالمستثمر أحمد اسماعيل المجهز لكهرباء كركوك ولكن جميع المحاولات باءت بالفشل كما ورفض جميع العاملين في شركته الادلاء بأي تصريح حول الموضوع.

الحويجة، 11-11-2017، اعادة التيار الكهربائي الى القضاء بعد انقطاع استمر لاكثر من 3 سنوات تصوير: كاروان الصالحي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من كركوك الان kirkuknow

عن مصدر الخبر

كركوك الان kirkuknow

كركوك الان kirkuknow

أضف تعليقـك