اخبار الاقتصاد

مستشار رئيس الوزراء: عدم اقرار الموازنة يضع العراق في مأزق امام المجتمع الدولي

بغداد / الغد برس:
بيّن المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، اليوم الخميس، ان عدم اقرار الموازنة يضع الاقتصاد الوطني امام محنة ، لاسيما اننا امام دورة نيابية تشريعية على وشك الانتهاء، حسب قوله.

وقال صالح في حديث لـ “الغد برس”، ان “عرقلة اقرار الموازنة من قبل الكتل السياسية والتحالفات الحزبية لاتعتبر بدافع اقتصادي بقدر ماهي توافقات واعتراضات سياسية ذات طابع انتخابي ، مستدركا ان “الكتل لابد من ان تقدر الوضع الاقتصادي للبلد خصوصا اننا خرجنا من حربا ضد الارهاب والتي حملت البلد خسائر كبيرة “.
واضاف ان “تعطيل الموازنة حجر عثرة امام التقدم الاقتصادي، مطالبا تدارك جميع الخلافات السياسية و اقرارها من اجل مكانة العراق في المجتمع الدولي، واعطاء الاشارة الايجابية بامكانيتنا بتجاوز العقبات المالية والبدء بمراحل اعادة الاعمار، لافتا الى ان اقرار الموازنة هو لمصلحة الشعب”.
واشار صالح ان “مشروع موازنة عام 2018 يحمل عجزا يقدر بـ13 تريليون دولار، وتحسن اسعار النفط العالمية للبرميل النفط الخام فوق تسعيرة الموازنة، يخرج العراق من الازمة المالية ويساهم بحل جزء من العجز نتيجة الفروقات التي تحصل في فرق الاسعار”.
واكد ان “قانون المالية العامة للدولة اتاحت ان نضيف موازنة تكميلية في منتصف السنة اذا كان هناك ادراج عمل للمشاريع الاستثمارية المهمة والمعطلة بسبب الموازنة”، لافتا الى ان “عدم اقرارها يعطي مؤشرا خطيرا على العراق امام المجتمع الدولي وبالاخص اننا امام مرحلة لجذب الشركات الاجنبية للاستثمار في البلد”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الغد برس

اقسام فرعية

قد يعجـــــبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *