اخبار العراق الان

حزب بارزاني يكشف تفاصيل مشاجرة العرب والكرد وسط أربيل ويوجه أصابع الاتهام لسياسيين شيعة!

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم – اربيل 

هاجم الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، اليوم الخميس، رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، وعده “غير صادق”، فيما اتهم السياسيين الشيعة من ائتلاف دولة القانون بارسال الشباب العرب الى اقليم كردستان لـ “خلق الفتنة”.

وقال عضو الحزب محي الدين المزوري، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “عددا من الشباب المراهقين العرب قاموا بترديد عبارات تمجد الحشد الشعبي وتهجموا على اقليم كردستان”، مبيناً أن “مجموعة من الشباب المراهقين الكرد قاموا بالرد عليهم وتطور الامر الى ان وصل الى شجار في جو مشحون”.

وأضاف المزوري، أن “الشباب الكرد لديهم ردة فعل من تصريحات العبادي ووعوده اليومية حول توزيع الرواتب وعدم تقديمه اي شيء لإقليم كردستان وهو غير صادق مع شعبه ولا مع نفسه”، مشيراً الى أن “الشعب الكردي شعب ملتهب بسبب الازمة الاقتصادية والمالية”.

وتابع المزوري، أن “بعض الاحزاب الشيعية والسياسيين يحاولون اظهار أنفسهم نجوما قبل الانتخابات من خلال خلق الفتنة بين العرب والكرد لكي يصعدوا الى البرلمان”، مدينا “تصرفات الشباب الكرد”، عادا اياها “تصرفات معيبة، لكن لا يمكن استخدامها كمادة اعلامية لاغراض انتخابية”.

وكان القيادي بائتلاف دولة القانون، سعد المطلبي قد طالب في وقت سابق من، اليوم الخميس، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، بارسال الشرطة الاتحادية الى كردستان للحفاظ على حياة المواطنين العراقيين.

وقال المطلبي في بيان له: “نطالب القائد العام للقوات المسلحة، رئيس مجلس الوزراء بأرسال قوات الشرطة الاتحادية لدخول محافظات كردستان للحفاظ على حياة المواطنين العراقيين في تلك المحافظات من بطش السلطات الامنية المتحزبة وجموع الغوغاء الذين قاموا بالاعتداء على شابين عربيين في وسط مدينة اربيل مع غياب تام لقوى حفظ الامن”، على حد تعبيره.

وأضاف المطلبي، أن “مسؤولية حفظ الامن في كافة الاراضي العراقية هي من واجبات الحكومة الاتحادية بالتعاون من قوات امن محافظات كردستان”.

ولفت الى أن “ما حدث من اعتداء سافر لا يمكن السكوت عليه ونحمل قيادات الاقليم مسؤولية حفظ امن كافة الزائرين والمقيمين العرب والتركمان في ارض العراق في اقليم كردستان”.

وكشفت شرطة اربيل، في وقت سابق من اليوم الخميس، عن السبب الحقيقي وراء حادثة الشجار التي وقعت بين مواطنين عرب وكرد في الاقليم، وفيما بينت انه لا علاقة للحشد الشعبي بذلك، قالت إن ما تناقله مدونو مواقع التواصل الاجتماعي لا اساس له من الصحة.

وقال مدير شرطة اربيل اللواء عبد الخالق طلعت في تصريح صحفي تابعته (بغداد اليوم)، ان “حادثة الشجار التي وقعت أمس لا صلة لها بالحشد الشعبي او بأي قضية سياسية على الإطلاق“.

وتابع انه “في الواقع يوم أمس كان عيد الحب وقد تجمع العديد وسط السوق، لتحصل بعد ذلك مشكلة بين شابين ينحدران من البصرة (ومواطنين كرد) بشأن فتاة، ليتطور الامر لاحقا الى عراك وتشابك بالأيدي وهذا هو السبب الحقيقي وليس كما اشيع أمس“.

وأضاف طلعت أن “الكثير تجمعوا حول المشاجرة في المكان الذي شهد اكتظاظا بالناس لتتدخل بعد ذلك قوات الشرطة والأمن لفض الاشتباك“.

وكانت مديرية الاسايش اصدرت بيان ذكرت فيه ان “المشاجرة التي حصلت داخل سوق اربيل طبيعية ولم تكن مخطط لها مسبقا”، موضحا ان “الشباب العرب المتشاجرين كانوا ضمن مجموعة من السياح جاؤوا من محافظة البصرة بهدف السياحة الى أربيل“.

وأضافت، ان “الشباب العرب رددوا شعارات وكلمات سببت ازعاجاً لمجموعة من الشباب الكرد وأدت ردود الفعل بين الجانبين الى مشاجرة”، داعية “المعتدى عليهم الى تقديم دعوى قضائية لاتخاذ الاجراءات اللازمة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة بغداد اليوم

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك