اخبار العراق اليوم

رسمياً.. إعادة افتتاح مطارات كردستان امام الرحلات الدولية

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

انفراج بين بغداد وأربيل ودعوات لحل جميع المشاكل
بغداد / أربيل / الصباح
يمثل رفع الحظر الجوي الدولي عن مطاري أربيل والسليمانية بعد استجابة السلطات المحلية في اقليم كردستان لشروط الحكومة الاتحادية بالإشراف على المطارات انفراجاً في علاقات بغداد وأربيل التي توترت في أعقاب إجراء استفتاء «الانفصال»، فقد أعلن وزير الداخلية، قاسم الأعرجي، أمس الأربعاء، إعادة افتتاح مطارات كردستان بشكل رسمي أمام الرحلات الدولية، مؤكدا التزام الجميع بالدستور وحل جميع المشاكل بين بغداد وأربيل، وبينما عد زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، قرار رفع الحظر عن المطارات بأنه «خطوة جيدة»، ودعت كتلة الاتحاد الوطني الكردستانية رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى مبادرات أخرى لترطيب الأجواء، شدد نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي على ضرورة ان تتبعها خطوات أخرى للوصول لحلول نهائية واغلاق ملف الخلاف نهائيا. 
 إعلان رسمي
وزير الداخلية قال الاعرجي قال في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير داخلية اقليم كردستان كريم سنجاري، إنه «تمت إعادة فتح مطاري أربيل والسليمانية امام الرحلات الدولية» مؤكدا «التزام الجميع بالدستور وحل جميع المشاكل بين بغداد وأربيل».
في حين عدّ سنجاري، «فتح مطاري أربيل والسليمانية خطوة جيدة باتجاه حل المشاكل بين بغداد وأربيل وفق الدستور»، مؤكدا ضرورة «حل المشاكل بين الجانبين عبر الحوار والتفاهم».
بدوره، قال نائب رئيس الجمهورية، إياد علاوي، في بيان: إن «قرار رئاسة مجلس الوزراء برفع الحظر عن مطاري اربيل والسليمانية خطوة إيجابية»، مبينا ان «هذه الخطوة جاءت تتويجا لجميع الجهود والمبادرات التي كانت تهدف لحل الخلاف تحت سقف الدستور».
واضاف علاوي ان «الخطوات المقبلة ينبغي ان تتوجه نحو حسم ملف رواتب موظفي اقليم كردستان وبالسرعة الممكنة»، مشدداً على «ضرورة ان تتبعها خطوات أخرى للوصول الى حلول نهائية وليست آنية لأجل اغلاق ملف الخلاف نهائيا».
‫وتابع علاوي ان «حسم جميع الخلافات بين بغداد واربيل – دستوريا – ستكون له انعكاسات ايجابية على مجمل العملية السياسية وسيسهم في توحيد الجهود والكلمة لمواجهة التحديات».
بينما رحب القيادي في قائمة تيار الحكمة الوطني، محمد المياحي، في بيان له تلقته «الصباح»، وقال: إن «إعادة فتح المطارات في إقليم كردستان خطوة ايجابية ندعو لتعزيزها بخطوات لاحقة لاستكمال حل الاشكاليات الاخرى، وتصفير الازمات بين الاقليم والحكومة الاتحادية سيولد استقرارا في عموم العراق»، مبيناً أن «على حكومة الاقليم التعامل بمرونة واستثمار ايجابية بغداد والالتزام بالدستور والقانون وعدم تكرار الاجراءات غير القانونية السابقة».


خطوة إيجابية
على الجانب الآخر، علق زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، على قرار اعادة افتتاح مطاري اربيل والسليمانية امام الرحلات الدولية.
وذكر البارزاني، في تغريدة على موقع تويتر، أن «قرار رفع الحظر عن المطارات خطوة جيدة»، مشيرا الى أن «المشاكل بين أربيل وبغداد لا تنحصر في مشكلة المطارات والموازنة».
لكن نائب رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني النيابية، بختيار شاويس، رأى في قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي باعادة العمل بمطاري اربيل والسليمانية «خطوة ايجابية باتجاه حل المشاكل العالقة بين الاقليم والمركز»، مبينا ان «هذه الخطوة ستكون لها اهمية كبيرة في انهاء حالة الركود بين الطرفين».
واضاف شاويس، في بيان « نتمنى ان تتبع هذه المبادرة مبادرات اخرى تخص اطلاق رواتب موظفي الاقليم خاصة انه سبق له وان وعد باطلاقها بوقت قريب جدا في ما يخص الوزارات التي تم تدقيق اسماء موظفيها»، مشددا على «اهمية بذل كل الجهود لتخفيف التوتر بين الاقليم وبغداد بعد الاحداث التي تلت الاستفتاء»
واكد شاويس ضرورة «عودة العلاقات الجيدة بين حكومتي بغداد واربيل بعد الانتخابات المقبلة، لضمان مواجهة التحديات والصعوبات المستقبلية»، مشيرا الى أن «ولادة الحكومة الجديدة بدون المكون الكردي شيء صعب».
ترحيب دولي
دولياً، رحب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش بإعلان رئيس الوزراء إعادة فتح المطارات الدولية في إقليم كردستان للرحلات الدولية. 
وقال كوبيتش، في بيان: «إنها خطوة إيجابية هامة من المؤكد أنها تعزز أجواء الشراكة والتعاون بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان».
وأضاف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة «لقد ثبت أن المشاكل والقضايا العالقة يمكن حلها عبر حوار الشراكة البناء تحت مظلة الدستور العراقي»، داعياً إلى «التنفيذ العاجل لهذا القرار ومواصلة الحوار لحل كافة القضايا العالقة 
الأخرى».
كما رحبت بريطانيا بقرار بغداد رفع الحظر عن الرحلات الدولية من والى مطارات اقليم كردستان، وقال وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط، الستر بورت، في تغريدة على موقع تويتر: ان بريطانيا ترحب بقرار العبادي رفع الحظر عن الرحلات الدولية في مطارات كردستان، مبينا ان «رفع الحظر عن مطارات اقليم كردستان خطوة إيجابية باتجاه عودة العلاقات الطبيعية بين بغداد واربيل»، معبرا عن أمله في أن «تتطور العلاقات أكثر بين الجانبين».
وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد رحب هو الآخر بقرار بغداد إعادة تفعيل الرحلات الدولية بمطارات 
كردستان.
وكتب ماكرون في حسابه على تويتر، ان «فرنسا مثلها مثل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني تبذل جهودا كبيرة من أجل دعم الحوار الوطني في العراق».


محضر اجتماع
وكانت الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان المحلية قد اتفقتا على اجراء التحاسب الضريبي للمصارف الخاصة والمؤسسات المالية غير المصرفية على أساس موقع المقر الرئيس، بالإضافة إلى توحيد التعليمات والضوابط 
الإدارية.
وجاء في نص وثيقة لمحضر اجتماع موقع من قبل محافظ البنك المركزي علي العلاق، ووزير المالية والاقتصاد في حكومة إقليم كردستان زيبار محمد حملان، ومدير عام هيئة الضرائب ناجحة عباس، ومدير عام الضرائب في إقليم كردستان كمال طيب قادر: انه «عقد اجتماع مشترك بتاريخ 13/3/2018 برعاية محافظ البنك المركزي علي العلاق ووزير المالية والاقتصاد في إقليم كردستان وحضور عدد من المختصين من البنك المركزي ووزارة المالية الاتحادية ووزارة المالية والاقتصاد في الإقليم بشأن إجراءات التحاسب الضريبي للمصارف والمؤسسات المالية غير
المصرفية».
وبحسب المحضر «اطلع المجتمعون على محضر الاجتماع الذي عقد في الإقليم بتاريخ 26/7/2017 لذات الغرض، كما اطلعوا على كتاب الهيئة العامة للضرائب ذي العدد 61 س/1634 في 30/7/2017 الموجه إلى رئيس مجلس الوزراء/وزير المالية وكالة حول ذات الموضوع واطلاع دولته على
مضمونه».
ووفقا للمحضر «قرر المجتمعون أن يتم التحاسب الضريبي مع المصارف الخاصة والمؤسسات المالية غير المصرفية على أساس موقع المقر الرئيس للمصرف أو المؤسسة المالية غير المصرفية ولجميع فروعها العاملة في العراق اعتبارا من السنة التقديرية 2018، وبالنسبة للمؤسسات المالية غير المصرفية يتم ذلك بعد توحيد
الضوابط».
وتابع «العمل على توحيد التعليمات والضوابط السنوية باشراك الإدارة الضريبية في الإقليم وتحديد الية التحاسب الضريبي للشركات الأخرى على أن ينجز ذلك قبل تاريخ 30/6/2018، الاعتراف بالوثائق وبراءات الذمة لكل طرف من قبل الطرف الاخر وتشكيل لجنة تنسيق مشتركة دائمة بين الادارتين الضريبيتين لغرض
المتابعة».
ونوه بأنه «على الطرفين القيام باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الفقرات المشار إليها أعلاه من خلال تعميمها إلى كافة الدوائر والجهات ذات العلاقة المختصة في الحكومة الاتحادية والاقليم».

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الصباح

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك