اخبار العراق الان

خلال تكريمها في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني..إيناس طالب: دور سارة خاتون سُلب منّي

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 بغداد/ زينب المشّاط

قدمت الكثير من الاعمال الفنية المهمة في فترة التسعينيات من القرن الماضي، وعُرفت كأهم وجه شاب نسوي في المشهد الفني العراقي، آخر ما قدمته قبيل 2003 مسلسل “مناوي باشا”. وبعد 2003 أكملت الجزء الثاني من هذا العمل، لتغيب بعدها مدة طويلة مُنشغلة في دراستها، محتضنةً غربتها، إلا ان المخرجين لم ينسوا أداءها المميز، فتحينوا الفرصة ليقدموها من جديد بعد غياب بأهم عمل، وعادت بالفعل كفاتنة لمدينة بغداد، مؤديةً دور الفنانة عفيفة اسكندر في مسلسل “فاتنة بغداد” وغابت مرّة أخرى إلا انها مع كل غياب وإشراقة تترك بصمتها في عمل مهم يخطف متابعة وأنظار الشارع العراقي ويعلق في ذاكرة الجمهور لأنها دقيقة في اختياراتها، لتُفاجئنا أخيراً بعودتها للبلاد لتقديم عرض مسرحي شعبي يجمع المسرح بالعائلة العراقية من خلال مسرحية “ماكو مثلنة”…
وهنا استغل الوسط الفني والثقافي حضورها، ليحتفي بها، ومن بين الاحتفاءات بها هو تكريم قدمه الملتقى الاذاعي والتلفزيوني للفنانة إيناس طالب، حيث ذكر رئيس الملتقى د. صالح الصحن “أن الاحتفاء اليوم مميز، فهو احتفاء بوجه عُدّ من أكثر الوجوه النسوية تميزاً على الشاشة، الفنانة إيناس طالب شكلت وجه الجيل التسعيني النسوي الشاب المهم.”
وقرأ الصحن جانباً من سيرة المحتفى به الذي تضمن عدداً مما قدمته من أعمال منها “الوهم، أرجوحة النار، رجال الظل، حكايات المدن الثلاث، برج العقرب جزئين، سنوات تحت الرماد، فاتنة بغداد، والعديد من الاعمال التلفزيونية بين البدوية والتأريخية والمحلية.”
تحدثت إيناس طالب عن مشوارها الفني المعروف لدى الكثيرين، حيث أنها دخلت الوسط الفني بسنّ مبكرة جداً، لكنها أشارت الى ما لا يعرفه الجمهور وهو مسلسل “خاتون” حيث تحدثت طالب عن “إشكالية مسلسل خاتون بغداد الذي كان من المفترض ان تؤدي فيه دور مسلسل سارة خاتون.” ذاكرةً “قمت بزيارة عائلة سارة خاتون لأعرف تأريخها وتفاصيل حياتها إلا أن الحظ لم يحالفني لأسباب لا أعرفها تمّ سحب المسلسل مني!” .
من ضمن الاسماء التي تحدثت عن إيناس طالب خلال الجلسة تحدث المخرج صلاح كرم عنها قائلاً “لقد قدمت العديد من الاعمال مع إيناس طالب، وكانت خياراتي لها مُصيبة دائماً، فأنا مخرج متعب للممثل في اختيار زوايا التمثيل وكانت إيناس طالب جديرة دائما ومتعاونة في أداء أدوارها وأعمالها ،وقد قدمت معي العديد من الادوار المهمة.”
جمعتهما ثلاثة أعمال، المخرج علي أبو سيف يتحدث عن إيناس طالب قائلاً ” أول عمل جمعني بها كان عملاً بدوياً عام 1996 وكان الدور لفتاة بالخامسة عشرة من عمرها، إلا أن إيناس كانت لاتزال طالبة في معهد الفنون الجميلة وقد أدت العمل بصورة جيدة ، العمل الثاني كان بغداد ساعة الصفر، وأخيرا عمل فاتنة بغداد وهذا الدور “أي دور عفيفة اسكندر” كان مناسباً جداً لإيناس ،ففاتنة بغداد تتصف بصفات كثيرة تشبه بها إيناس طالب وهنا قدمت إيناس نجاحاً أدائياً ساحقاً.”
عرفها منذ بداياتها ليتحدث عنها اليوم المصور صباح السراج عن إيناس طالب ويقول ” هي من الشابات اللاتي ظهرن في التسعينيات وعرّفني إليها حامد صالح، وقد قمت بتصويرها في عمل فني وهي من اللاتي استطعن أن يشقنّ طريقهنّ بشكل سريع ومميز.”
خُتمت الجلسة بتقليد إيناس طالب بقلادة الملتقى الإذاعي والتلفزيوني درع الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة المدى

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك