اخبار العراق الان

‎وفد فرنسي يطلق حملة للحفاظ على "حضارة العراق" ويؤكد وجود مليون موقع لم ينقب عليه

قناة السومرية
مصدر الخبر / قناة السومرية

السومرية نيوز/ كركوك
‎اعلن المطران يوسف توما رئيس أساقفة كركوك للكلدان، الثلاثاء، ان وفدا فرنسيا اطلق حملة مشتركة للحفاظ على حضارة “بلاد ما وراء النهرين”، فيما اكد ان العراق يملك مليون موقع اثري لم يكشف سوى عن ١٠ الاف منها.
‎

وقال توما في حديث لـ السومرية نيوز، إن “وفدا فرنسيا رفيعا مهتما بحضارة وادي الرافدين بدأ بمشروع الاهتمام بالتراث ومواقع المسيحيين والايزيديين وسيكون له دور مهم في التعريف عن ما تعرض له المواقع التاريخية في العراق الذي هو اغنى بلد في المواقع الاثرية”، مبينا ان “العراق يوجد فيه مليون موقع تاريخي، وما تم الكشف عنه هو ١٠ الاف موقع حسب احصاء اعدته جامعة شيكاغو الامريكية، لذا فنحن نملك تراثا غنيا لا مثيل له”.

‎وأضاف توما، ان “العراق يمتلك ثروة لا تقل عن اهمية النفط العراقي وهو التراث والحضارة”، مشددا على أنه “يجب تسخير الجانب الاثاري والمناطق المهمة لتكون رافدا مهما في القريب العاجل”.

من جهته، ‫قال رئيس الوفد الفرنسي باسكال مكسيان في حديث لـ السومرية نيوز، إن “الوفد بدأ بمشروع التعريف بأهيمة بلاد ما بين النهرين والذي يعتبر العراق واحد من اهم البلدان في العالم من حيث الثروات التاريخية والاثارية”.

‎‫وأضاف مكسيان، ان “قيمة المشروع والذي اطلقنا عليه (ميسوبوتاميا) ونعمل من خلاله على التعريف على المواقع الحضارية والمسيحية كالكنائس ومواقع اثارية، وخاصة التي تعرضت الى اعتداء تنظيمات داعش”.
‎‫من جهتها، قالت المشرفة على المشروع ماري أنج في حديث لـ السومرية نيوز، إن “المشروع بصورة مبسطة نعمل من خلاله على توثيق المواقع المسيحية وما تعرض له المسيحيون والايزيديون، ونعمل على توثيق اكثر من 100 موقع ثاري كخطوة اولى، كما نعمل على ان يشمل المشروع للمرة الاولى مدن نينوى وكركوك والمناطق الشمالية”.

‎‫وأضافت أن “العراق بلد غني بالثروات ويجب عليه تسخير طاقاته للتعريف بأهمية المواقع التاريخية والاثارية لتوفير فرص اقتصادية جديدة في العراق”.‬

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة السومرية

عن مصدر الخبر

قناة السومرية

قناة السومرية

أضف تعليقـك