اخبار العراق اليوم

الاتصالات: مساع لرفع سعات خدمة الانترنت إلى الضعف

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

 بغداد / اسراء السامرائي
تسعى وزارة الاتصالات لرفع سعات الانترنت الموردة الى العراق عن طريق الشركات المختصة بنسبة الضعف، كاشفة عن ادخال 25 (لمبدة) للخدمة الحالية لتحسين جودة وسعات الخدمة حاليا.  
وقالت معاونة مدير عام الشؤون الفنية في الشركة العامة للاتصالات بالوزارة، زينب عبد الصاحب في تصريح خاص لـ”الصباح”: ان الشركة تتجه الى زيادة السعات الخاصة بالانترنت الموردة الى العراق عبر المنافذ الحدودية وعن طريق الشركات المختصة المرتبطة بشركة الانترنت التابعة للوزارة والقطاع الخاص، بنسبة الضعف وبكمية لا تقل عن الـ (400 الى 600) كيكا بايت، بما يجعل الخدمة توازي بجودتها وكميتها دول المنطقة.
واردفت بأنه سيتم ادخال الزيادة الى الخدمة والعمل فيها حال توريدها مباشرة بعد اتمام الاتفاق مع الشركات المسوقة للخدمة، منوهة بأن تحقيق توريد هكذا كمية من السعات، سيعمل على سد حاجة السوق العراقية من الانترنت الذي دخل  بجميع مفاصل الحياة واعتمد عليه المواطن والمؤسسات الحكومية والخاصة بشكل كبير. 
وبينت عبد الصاحب ان الطلب على الانترنت اصبح حاجة ضرورية، لاسيما بعد ان اجرت الشركة العامة للاتصالات تخفيضا في اسعار تأجير البنى التحتية للشركات الكبرى المختصة بتسويق الانترنت للقطاع الخاص بنسبة النصف من سعر التعرفة الحالية، خاصة ان تلك الشركات تسوق سعات الخدمة الى المراكز الرئيسة في المدن ومحافظات البلاد كافة. 
وتابعت، ان تخفيض تأجير البنى التحتية للشركات الكبرى أسهم بزيادة القدرة الشرائية الى نحو 50 بالمئة مقارنة بالطلب على الخدمة مسبقا، مفيدة بأن الوزارة ادخلت 25 (لمبدة) الى الخدمة، موضحة ان (اللمبدة) الواحدة تحسن جودة وسرعة الانترنت، مؤكدة العمل فيها ضمن المنافذ الشمالية والجنوبية والغربية، كاشفة عن  ان الوزارة ستحقق خلال الاشهر المقبلة، طفرات نوعية في تحسن الخدمة مع التخفيض للمواطن. 
الى ذلك بين المتحدث الرسمي باسم الوزارة حازم محمد علي، بتصريح خاص ادلى به لـ”الصباح”، ان الوزارة تعمل على تشغيل مشروع بوابات النفاذ الدولية للانترنت من خلال ربط  وتشغيل سعات الانترنت الداخلة للبلاد عبر المنافذ البرية والبحرية وبعد استكمال الاجراءات الفنية والتنظيمية لتشغيل المشروع الذي بدوره سيؤدي الى تحسين الخدمة والسيطرة على السعات الداخلة للبلاد .
واشار الى ان الهدف من المشروع، هو ضمان السيادة الوطنية على السعات الدولية الداخلة الى البلاد، خاصة ان جميع الشركات المجهزة لخدمة الانترنت على استعداد تام للعمل على ربط وتشغيل سعاتها عبر مشروع البوابات الدولية بعد تهيئة كافة الأمور الفنية واللوجستية الكفيلة بانجاح 
المشروع.

 بغداد / اسراء السامرائي
تسعى وزارة الاتصالات لرفع سعات الانترنت الموردة الى العراق عن طريق الشركات المختصة بنسبة الضعف، كاشفة عن ادخال 25 (لمبدة) للخدمة الحالية لتحسين جودة وسعات الخدمة حاليا.  
وقالت معاونة مدير عام الشؤون الفنية في الشركة العامة للاتصالات بالوزارة، زينب عبد الصاحب في تصريح خاص لـ”الصباح”: ان الشركة تتجه الى زيادة السعات الخاصة بالانترنت الموردة الى العراق عبر المنافذ الحدودية وعن طريق الشركات المختصة المرتبطة بشركة الانترنت التابعة للوزارة والقطاع الخاص، بنسبة الضعف وبكمية لا تقل عن الـ (400 الى 600) كيكا بايت، بما يجعل الخدمة توازي بجودتها وكميتها دول المنطقة.
واردفت بأنه سيتم ادخال الزيادة الى الخدمة والعمل فيها حال توريدها مباشرة بعد اتمام الاتفاق مع الشركات المسوقة للخدمة، منوهة بأن تحقيق توريد هكذا كمية من السعات، سيعمل على سد حاجة السوق العراقية من الانترنت الذي دخل  بجميع مفاصل الحياة واعتمد عليه المواطن والمؤسسات الحكومية والخاصة بشكل كبير. 
وبينت عبد الصاحب ان الطلب على الانترنت اصبح حاجة ضرورية، لاسيما بعد ان اجرت الشركة العامة للاتصالات تخفيضا في اسعار تأجير البنى التحتية للشركات الكبرى المختصة بتسويق الانترنت للقطاع الخاص بنسبة النصف من سعر التعرفة الحالية، خاصة ان تلك الشركات تسوق سعات الخدمة الى المراكز الرئيسة في المدن ومحافظات البلاد كافة. 
وتابعت، ان تخفيض تأجير البنى التحتية للشركات الكبرى أسهم بزيادة القدرة الشرائية الى نحو 50 بالمئة مقارنة بالطلب على الخدمة مسبقا، مفيدة بأن الوزارة ادخلت 25 (لمبدة) الى الخدمة، موضحة ان (اللمبدة) الواحدة تحسن جودة وسرعة الانترنت، مؤكدة العمل فيها ضمن المنافذ الشمالية والجنوبية والغربية، كاشفة عن  ان الوزارة ستحقق خلال الاشهر المقبلة، طفرات نوعية في تحسن الخدمة مع التخفيض للمواطن. 
الى ذلك بين المتحدث الرسمي باسم الوزارة حازم محمد علي، بتصريح خاص ادلى به لـ”الصباح”، ان الوزارة تعمل على تشغيل مشروع بوابات النفاذ الدولية للانترنت من خلال ربط  وتشغيل سعات الانترنت الداخلة للبلاد عبر المنافذ البرية والبحرية وبعد استكمال الاجراءات الفنية والتنظيمية لتشغيل المشروع الذي بدوره سيؤدي الى تحسين الخدمة والسيطرة على السعات الداخلة للبلاد .
واشار الى ان الهدف من المشروع، هو ضمان السيادة الوطنية على السعات الدولية الداخلة الى البلاد، خاصة ان جميع الشركات المجهزة لخدمة الانترنت على استعداد تام للعمل على ربط وتشغيل سعاتها عبر مشروع البوابات الدولية بعد تهيئة كافة الأمور الفنية واللوجستية الكفيلة بانجاح 
المشروع.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الصباح

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك