منوعات

للرجال فقط: الآن يمكنك ذكر ما تشاء من أسماء النساء دون أن تثير غيرة زوجتك

سي ان جي الاخبارية
مصدر الخبر / سي ان جي الاخبارية

لماذا نتكلم ونحن نائمون؟ هل يؤدي كلامك أثناء النوم إلى فضح أسرارك؟ هذه الأسئلة أجابت عنها دراسة فرنسية جديدة، يُعتَقَد أنَّها الدراسة الأكبر عن موضوع التحدث أثناء النوم، حيث وجد الباحثون أنَّ الكلمة المُستخدمة بكثرة هي “لا”، وكلمة putain أو Whore (كلمة مُسيئة تعبر عن الغضب)،
حسب ما ورد في تقرير لصحيفة التايمز البريطانية.

وأفادت الصحيفة أنَّ “الكلمة تُستخدم في أثناء النوم 800 مرة أكثر من وقت اليقظة”. ويستخدم بعض الناس ألفاظاً نابية. ووجدت الدراسة أيضاً أنَّ الرجال يتحدثون في أثناء النوم أكثر من النساء ويستخددمون شتائم أكثر.

ويُعد التحدث أثناء النوم، أو ما يعرف باسم “somniloquy”، واحداً من عددٍ من اضطرابات النوم (والتي تتضمَّن المشي أثناء النوم والكوابيس الليلية)، بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

إعلان

الأسباب وكيف تتجبنها
وفي هذا الشأن، تقول نيرينا راملاخان، أخصائية علاج اضطرابات النوم ومؤلفة كتاب “Fast Asleep, Wide Awake”: “من خلال خبرتي، يمكن ربط الأمر بالجهاز العصبي وتحفيزه فسيولوجياً بدرجةٍ كبيرة، وهو ما يمكن أن يكون ذا صلةٍ بالاستخدام المُفرط للتكنولوجيا قبل الذهاب إلى السرير، أو تناول كمياتٍ كبيرة من الكافيين”.

لكنَّ هذه الأنواع من السلوكيات يمكن أن تحدث مع الأشخاص الذين يرهقون أنفسهم، ويسعون للكمال، لكنَّهم عادةً يتراجعون عن قول ما يريدون قوله حقاً. وعندما يذهبون إلى النوم، يتسرَّب منهم الكلام في أثناء نومهم”.

وتُعد فكرة كشف أسرار الأشخاص أثناء نومهم أمراً مثيراً. فهناك تطبيقات تُسجِّل الكلام أثناء النوم (يسمح تطبيق “Sleep Talk Recorder” للبشر برفع تسجيلات تمتماتهم المرحة أثناء النوم).

ولكن هل يمكنك الاعتراف بارتكاب جريمة قتل أثناء نومك؟ أو الاعتراف بوجود عشيقة أخرى غير زوجتك؟

يقترح جيم هورن، المدير السابق لمركز أبحاث النوم في جامعة لوفبرا الإنكليزية ومؤلف كتاب “Sleeplessness”، ألَّا ننتبه كثيراً لما نقوله أثناء النوم، مُفسراً: “عادةً ما يحدث التحدث أثناء النوم في مرحلة النوم الخفيف جداً”.

وينتقل الإنسان من النوم الخفيف إلى النوم العميق، وبعد حوالي 70 – 90 دقيقة تدخل في مرحلة النوم الحالم، وهي دورة تتكرر كل 90 دقيقة. فلا علاقة للتحدث أثناء النوم بالتعمق في الأحلام، ولكنَّه مرتبط بالنوم الخفيف”.

شائعة لدى الأطفال
وهذه الظاهرة أكثر شيوعاً لدى الأطفال، ويتخلص منها غالبية الناس مع التقدم في العمر، على الرغم من أنَّها يمكن أن ترجع إلى عاملٍ وراثي.

ويقول هورن: “يتسبب القلق والضغط في إظهار الأمر. وعموماً يعكس الأشخاص الذين يتحدثون أثناء النوم نوعاً من مظاهر القلق. وأعتقد أنَّه من الأفضل ألا نركز على هذا الأمر أكثر من اللازم، وألا نأخذ ما يقوله أحدهم على محمل الجد”.

وأضاف أنَّ التحدث أثناء النوم يمكن أن يُشير إلى أمرٍ واحد، موضحاً: “قد يكون الشخص الذي يتحدث أثناء نومه على الدوام يعاني قلقاً مفزعاً، وقد يكون من الجيد معرفة ما يُقلقهم”. لذا فعليك ألا تتخوف كثيراً من فضح أسرارك أثناء النوم، ولكن ما يجب أن تقلق بشأنه هو لماذا تتكلم أصلاً.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من SNG

عن مصدر الخبر

سي ان جي الاخبارية

سي ان جي الاخبارية

أضف تعليقـك