اخبار العراق الان

النزاهة تدافع عن اتهامها ورئيسها بالفساد الذي نشرته صحف عربية

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

بغداد – عراق برس – 11 تشرين الاول / اكتوبر : اعلنت هيأة النزاهة ان ”   العديد  من وسائل الإعلام المحليَّة  نشرت نقلاً عن موقع صحيفة (القدس العربي) تغطيةً خبريَّةً حملت عنوان (رئيس هيئة النزاهة: ربع أعضاء الحكومة العراقيَّة تلاحقهم تهم فسادٍ).

 

 

 

 

 

 

 

 


وتابعت في بيان لها ” إذ تُـؤكِّـدُ الهيأة عدم صحَّة المعلومات المنسوبة إلى رئيس الهيأة  حسن الياسريِّ في تلك التغطية، فإنَّها في الوقت ذاته تودُّ أن تُـثمِّن مساعي وسائل الإعلام كافَّة سواء كانت محليَّة أو عربيَّة أو دوليَّة لنشر الحقائق وإطلاع الجمهور على تفاصيل عمل الأجهزة الرقابيَّة الوطنيَّة وما يعتريه من عقباتٍ أو عراقيل. حيث دأبت هيأة النزاهة على فتح أبوابها أمام مُمثِّلي هذه الوسائل، إيماناً منها بمبدأي الشفافية والإعلام الحرِّ بعدِّهما ركيزتين أساسيَّتين من ركائز الحكم الرشيد” .

 

 

 

 

 

 


واردفت ” بيدَ أنَّـنا نُعبِّرُ عن استغرابنا ممَّا تناولته تلك التغطية الخبريَّة، حيث أوردت عباراتٍ منسوبةً إلى رئيس هيأة النزاهة  الياسريِّ لم يُـدلِ بها بتاتاً، فيما تمَّ تغييرُ معاني بعض العبارات التي كان قد أدلى بها في لقاءاتٍ سابقةٍ مع وسائل إعلام أخرى، ومن باب الدقَّة والموضوعيَّة واجتناباً للَّبس الذي قد يُحدث ارتأينا الوقوف على تفاصيل تلك التغطية “، مشيرة الى ” إنَّ جهود مكافحة الفساد عمليَّةٌ صعبةٌ ومُضنيةٌ، وتلكم حقيقةٌ دأبت جميع الأجهزة الرقابيَّة في العالم التصريح بها، ومنها هيأة النزاهة، بيد أنَّ الأجهزة الرقابيَّة الوطنيَّة وفي مُقدِّمتها هذه الهيأة قطعت شوطاً مُهماً في محاربة الفساد من خلال عملها التحقيقيِّ الزجريِّ والوقائيِّ التثقيفيِّ التوعويِّ، وهذا ما أوضحته التقارير الفصليَّة والسنويَّة التي تُعلنُ عنها، والذي تناولته وسائلُ إعلامٍ محليَّة وعربيَّة وعالميَّة، وتلكم حقائق تدحض بعض العبارات التي وردت في التغطية من أنَّ جهود مكافحة الفساد في العراق بمثابة “إفراغ مياه البحر بملعقة”.

 

 

 

 

 


وزادت ” كذلك تشير التقارير الفصليَّة والسنويَّة المُثبتة على موقع الهيأة الرسميِّ إلى أنَّ الهيأة تمكَّنت من إحالة عددٍ من المسؤولين إلى القضاء بتهمٍ مختلفةٍ، منها (تهمُ فسادٍ ماليٍّ أو إداريٍّ، أو تجاوز صلاحيَّاتٍ، أو تضخُّـم أموالٍ، أو عدم إفصاحٍ عن الذمَّة الماليَّة) أو تهمٌ أخرى تقعُ ضمن اختصاص الهيأة الحصريِّ، والمسؤولون المحالون إلى القضاء، منهم من هو في موقع المسؤوليَّة أو خارجها، ولم يُصرِّح السيِّد رئيس الهيأة بما ذكرته التغطية الخبريَّة من أنَّ “ربع أعضاء الحكومة تلاحقهم تهم فساد ، فيما لمسنا في تلك التغطية خلطاً واضحاً وعدم تفريقٍ بين عمل واختصاص هيأة النزاهة ولجنة النزاهة البرلمانيَّة، حيث تعمل الأولى بموجب أحكام القانون رقم 30 لسنة 2011 وهي هيأةٌ مُستقلةٌ وإليها وإلى الجهات القضائيَّة حصراً تُـناطُ مهمَّة منع السفر، وليس كما ورد في التغطية من أنَّ “لجنة النزاهة حظرت سفر أربعمائة شخصٍ، من بينهم وزراءُ ونُوَّابٌ ووزراءُ سابقون ومديرون عامُّون ومحافظون” فتلك مهمَّة يضطلع بها القضاء العراقيُّ، فضلاً عن هيأة النزاهة التي أصدرت تلك القرارات كإجراءٍ احترازيٍّ.

 

 

 

 


وختمت ” وهنا لا بدَّ لنا أن نُـؤكِّد أهميَّة استقاء المعلومة بدقةٍ ومن مصدرها الرسميِّ، ولا سيما في القضايا ذات البعد القانونيِّ والقضائيِّ، والابتعاد عن الاجتهاد والتصرُّف الذي قد يُغيِّر المعنى ويُشوِّش الرأي العامَّ ويُبعِدُهُ عن الدقة والموضوعيَّة اللذينِ حرصت هيأة النزاهة على توخِّيهما من خلال البيانات والتصريحات التي تصدر عنها؛ إيماناً بالمسؤوليَّة الوطنيَّة المنوطة بها بعدِّها جهازاً رقابياً تحقيقياً مُستقلاً. انتهى أح

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك