اخبار العراق الان

تقرير : التحالف الوطني الحاكم متفق على رفض أي مبادرة سنية لحل الأزمة مع كوردستان

باسنيوز Basnews
مصدر الخبر / باسنيوز Basnews

كشف قيادي في التحالف الوطني العراقي(الشيعي الحاكم) أن قوى التحالف اتفقت على رفض أي مبادرة يقدمها طرف سني لحل الأزمة مع إقليم كوردستان.
ونقلت صحيفة اخبار الخليج البحرينية، عن القيادي في التحالف حميد معلة، أن رئيس البرلمان سليم الجبوري نسق مع بعض الأطراف العراقية والعربية لحلّ الأزمة بين بغداد وأربيل بهدف إعطاء السنة دورا في تسوية الأزمات العراقية إلا أن القوى الشيعية مدعومة من إيران رفضت أي دور للجبوري أو أي شخصية سنية في هذا الإطار وان تنسيقا بين التحالف الشيعي والسفارة الأمريكية تم بهذا الخصوص أيضا.
القيادي الشيعي ، قال إن الجبوري أبلغ الأمريكان بمهمته الخاصة بالوساطة بين بارزاني والعبادي قبل زيارته لأربيل وأن الأمريكان أبلغوه بأنهم غير متحمسين لهذا الدور لأنهم بدأوا الإمساك ببعض الخيوط للتوصل الى حل مناسب للأزمة ، إلا أن الجبوري لم يأخذ الموقف الأمريكي على محمل الجدّ ما دفع نائب رئيس البرلمان العراقي القيادي في المجلس الاعلي الإسلامي همام حمودي الى إعلان تبرؤ البرلمان من دور الجبوري وعدم علمه بزيارة الأخير لأربيل , إلا أن الجبوري رد بالقول إنه اتصل بجميع الأطراف المحلية والدولية والإقليمية قبل سفره الى أربيل ولقاء الرئيس مسعود بارزاني .
ويبدو، بحسب المعلومات المتسربة من كتلة المالكي، ان إيران رفعت يدها عن سليم الجبوري بسبب إصراره على منح القوى السنية دورا في الموازنات السياسية العراقية من دون علمها، وأوعزت الى المالكي بفكّ الشراكة معه، وبذلك فإن التحالف الانتخابي الذي كان متوقعا بين كتلة يعمل الجبوري على تشكيلها من شخصيات سنية مدنية وبين ائتلاف المالكي قد انتهى .
ويعتقد قادة في التحالف الشيعي أن القوى السنية تدعم بنحو غير مباشر استفتاء كوردستان، تمهيدا للمطالبة بإقليم مماثل في المناطق السنية وان تقاربا على المشترك الطائفي بدأت ملامحه تظهر بين الكورد والسنة.
واضطر رئيس البرلمان العراقي إلى إصدار بيان توضيحي حول  زيارته الى اربيل بعد تزايد الانتقادات التي وجهت له من التحالف الوطني الذي بدا متمسكًا بموقفه الرافض لأي حلول للأزمة مع كورستان والتي أصبحت تتجاذبها أطراف أقليمية بالاستفادة من الموقف العراقي الانفعالي وغير الموضوعي من استفتاء 25 سبتمبر/ أيلول حول استقلال كوردستان .

وقال مكتب الجبوري في بيان، كانت (باسنيوز) تلقت نسخة منه ، إن الزيارة جاءت لإيقاف تدهور العلاقة بين المركز والإقليم بعد إجراء الاستفتاء ، ومن أجل إعادة جميع الأطراف إلى طاولة الحوار والبحث عن مخرج وإنهاء حالة القطيعة بين المركز والإقليم وللحيلولة دون تفاقم الأمور والوصول الى طرق مغلقة .

وأضاف البيان ، أن المباحثات تركزت على السبل التي يمكن اعتمادها لتجاوز ما حصل وتحديدًا في المناطق المتنازع عليها، ومواقف الأطراف المحلية والدولية.

وكان النائب عن تحالف القوى العراقية مطشر حسين ، قال في وقت سابق لـ(باسنيوز) أن التحالف يعد الآن مبادرة شاملة بعد دخوله بقوة على خط الأزمة الحالية، لبدء حوار مع الإقليم بشأن كافة الإشكاليات التي تتعلق حتى بالمكون السني ، ونأمل من القادة الكورد التجاوب مع تلك المبادرة والتفاعل معها لإنهاء تلك الأزمة.

وأضاف حسين لـ(باسنيوز) أن ” الكورد والتحالف الوطني بدأؤا خلال الفترات الماضية حوارات فيما بينهم، وغاب عنها المكون السني، لكن اليوم تحالف القوى العراقية يسعى إلى أن يكون وسيطًا في الأزمة بين الطرفين واستثمار مقبولية قياداته من الجانبين”.    

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من باسنيوز

عن مصدر الخبر

باسنيوز Basnews

باسنيوز Basnews

أضف تعليقـك