اخبار العراق الان

قافلة عسكرية تركيا تدخل سوريا بحماية "جبهة النصرة"

[أين- متابعة]
أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن رتلا عسكريا للقوات التركية مؤلفا من عناصر وآليات وعربات عسكرية دخل الأراضي السورية مساء الخميس عبر منطقة كفرلوسين بريف إدلب وتوجه نحو ريف حلب الغربي استعدادا لـ "الانتشار" في شمال غرب سوريا.
وأعلن الجيش التركي أن عناصر من قواته بدأت بتشكيل نقاط مراقبة في "منطقة خفض التوتر" بمحافظة إدلب السورية، في إطار مسار أستانة.
وقال بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، اليوم الجمعة، إن فعاليات تشكيل نقاط المراقبة بإدلب بدأت اعتبارًا من يوم أمس الخميس، بهدف تهيئة الظروف المناسبة من أجل ضمان وقف إطلاق النار، وضمان استمراره، وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وإعادة النازحين إلى منازلهم.
وأشار البيان إلى أن عناصر من القوات المسلحة بدأت بفعاليات استطلاعية في منطقة خفض التوتر بإدلب في الثامن من الشهر الجاري، واعتباراً من 12 تشرين الأول الحالي بدأت فعاليات تشكيل نقاط مراقبة في المنطقة.
وذكر البيان أن مهام القوات التركية في المنطقة، ستتواصل في إطار قواعد الاشتباك المتفق عليها بين الدول الضامنة في مسار أستانة.
وقال قيادي في ما يسمى بالجيش السوري الحر يدعى أبو الخير لوكالة أنباء رويترز إن القافلة ضمت نحو 30 مركبة عسكرية ودخلت سوريا قرب معبر باب الهوى.
وقال أبو الخير إن قافلة الجيش التركي رافقها مقاتلون من [هيئة تحرير الشام]، وهي تحالف من جماعات متشددة بينها فرع تنظيم القاعدة السابق الذي كان يعرف فيما مضى بجبهة النصرة.
كما ذكر مسؤول آخر بالجيش السوري الحر في المنطقة إن القافلة العسكرية التركية دخلت تحت حماية النصرة المصنفة ضمن لائحة الارهاب لاتخاذ مواقع على خط المواجهة مع وحدات حماية الشعب.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال يوم السبت الماضي إن العملية العسكرية التركية في إدلب ستضم أيضا جماعات سورية معارضة شاركت في عملية درع الفرات التي بدأتها أنقرة في سوريا العام الماضي على مسافة أبعد نحو الشرق.
ومن بين أهداف قرار تركيا الشروع في حملة درع الفرات قبل عام إبعاد داعش عن الحدود، لكنه استهدف أيضا منع وحدات حماية الشعب الكردية من السيطرة على مزيد من الأرض.
وسيطرت وحدات حماية الشعب على أجزاء كثيرة من شمال شرق سوريا بدعم من الولايات المتحدة في معركتها ضد داعش وتحاول ربط هذه المنطقة بتلك التي تسيطر عليها في عفرين.
وتعتبر تركيا الوحدات امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل في تركيا، وبحصولها على موطئ قدم في تلة الشيخ بركات ستتمكن قواتها من تطويق عفرين من ثلاث جهات.
وظهر العديد من المركبات العسكرية التركية وسيارات الإسعاف والدبابات في صور نشرتها وكالة أنباء الأناضول في وقت متأخر من مساء الخميس بينما كانت متمركزة في قرية قرب بوابة ريحانلي الحدودية التركية في الجبهة المقابلة من معبر باب الهوى.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة كل العراق [أين]

عن مصدر الخبر

وكالة كل العراق [أين]

وكالة كل العراق [أين]

أضف تعليقـك