اخبار العراق الان

المرجع الخالصي يدعو إلى انشاء 'كونفدرالية تجمع العراق مع تركيا وإيران ودول الخليج

الغد برس
مصدر الخبر / الغد برس

بغداد/ الغد برس:
دعا المرجع الديني، جواد الخالصي، اليوم الجمعة، إلى انشاء “كونفدرالية اسلامية موحدة” بدلاً عن الصراعات التي تشهدها المنطقة، فيما اعتبر ان أي “انقسام” جديد في الامة “اثمٌ كبير”، لان هذا الانقسام هو “مخطط” لتدمير الأمة ولجرها إلى الحروب والمعارك والفتن، حتى تكون “اسرائيل” هي المهيمنة والمسيطرة بحسب قوله.

وقال الخالصي خلال خطبة اليوم، “نحن امام جزء اخر من التحدي الذي فرض على هذه الأمة، وعلى المسلمين والمؤمنين ان ينتبهوا، لأن الذي يرى مخططات الاعداء وهي نحاول جر الأمة إلى الهلكة، وإلى الفتنة، وإلى القتل، وإلى الدمار، ولا يتخذ موقفاً في مواجهتها، سيكون محاسباً اشد الحساب عند الله تعالى، وخصوصاً من هو في موقع القيادة أو السياسيين او العلماء او من يدعي انه من المراجع”.
وأكد ان “أخطر ما يمر على هذه الامة هو ان يصمت امثال هؤلاء لتمرر المؤامرات، وإذا سكتوا فالويل لهم، والويل للجميع إذا سكت عن هكذا أمور، أما إذا تكلم بالحق وجاهر به فهذا اول المعذورية، وهو لا يكفي وعليه ان يعمل مع الناس والصالحين لمنع تمرير المؤامرات”.
واضاف انه “في هذه الايام نواجه قضية تقسيم العراق، وهذا هو مخططهم الاول، منذ ان جاءوا بهذه العملية السياسية، ومسؤولوهم في الدولة العراقية يعملون على التقسيم والفتنة وعلى إثارة المشاكل، والصهيونية واسرائيل هم الذين يسيرونهم، وهذا لم يعد خافياً”.
واعتبر ان “اي انقسام جديد في الامة أثمٌ كبير، وهذا لا يتعلق بالكرد فقط، كما يجب ان يرفضه المسلمون كافة”.
وبين ان “العرب في ايران أو تركيا لا يجوز لهم شرعاً ان ينقسموا عن الدولة الايرانية او التركية، لأن هذا انشطار جديد واضعاف للأمة، والكرد لا يجوز لهم ان يفعلوا هذا في العراق أو في ايران او في تركيا، والتركمان كذلك لا يجوز لهم ذلك، لان هذا الانقسام هو مخطط لتدمير الأمة ولجرها إلى الحروب والمعارك والفتن، حتى تكون اسرائيل هي المهيمنة والمسيطرة”.
واشار إلى ان “الذين يفعلون هذا ليس حباً بالشعب الكردي كما يقولون، فإن الشعب الكردي عانى من العذاب والآلام على يد الحكام الظالمين، وعانى مثل ذلك العذاب على أيدي هؤلاء أنفسهم، هم بينهم عذبوا هذا الشعب وفعلوا ما فعلوا به”.
وطالب قوى الامة الخيرة الواعية بـ”ان تبادر باتخاذ موقف صائب في مواجهة هذا المخطط، وان تدعم اي تصرف سليم، لا يضر بالشعب الكردي، وإنما يحاصر الفئة التي أرادت أن تتاجر بآلام الشعب الكردي وآلام الشعب العراقي لمصلحة العدو الصهيوني”.
وأشار إلى ان “تحالف وتقارب الدول المحيطة بالعراق امرٌ ضروري جداً، لكن نؤكد مرة أخرى انه لمحاصرة الذين يعملون مع الصهيونية لا لمحاصرة الكرد، وعلينا ان نفهم شعبنا ونعمل بكل ما نملك من قدرة اننا معهم وهم معنا، وهذه الرسائل تأتينا بشكل كثيف وصحيح ودقيق، يؤكدون فيها انهم يريدون ان يبقوا ضمن وحدة هذه الأمة”.
وتابع انه “هم يطرحون اليوم موضوع الكونفدرالية، وانتم ترون ماذا قدمت وإلى اين انتهت”، داعيا إلى “ان تكون هناك كونفدرالية اسلامية بين العراق وتركيا وايران وتركيا وسوريا وعموم بلاد الشام ودول الخليج، تكون كونفدرالية اسلامية موحدة، هنا سيستفيد الجميع من العرب والكرد والترك، والاسواق حين تتحد تعيننا على عمل اقتصادي مثمر بدل هذه الصراعات”.
ولفت إلى ان “ما يسمى بصفقة القرن وحل القضية الفلسطينية، وهذه كذبة كبيرة من اكاذيبهم، والاعيبهم الجديدة، وهم يريدون بذلك ان نترك السلاح والمقاومة، والغريب ان الدول التي من واجبها دعم المظلومين في فلسطين كما فعلوا في الماضي، هم الذين يشاركون في تطبيق هذه المخططات الصهيونية على الأمة”.
وذكر انه “لا اقليم كردستان سيكون دولة، ولا صفقة القرن ستنجح، وهذه واحدة من الالاعيب التي مرت بها هذه الأمة، لكن علينا ان ننتبه وان ننظر إلى من يحاول ان يغطي على هذه الأمور اما بالسكوت او بالتأييد المنافق الشيطاني الذي يظهر هنا وهناك”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الغد برس

عن مصدر الخبر

الغد برس

الغد برس

أضف تعليقـك